أخبار العالم العربي

يوتيوبر مصري يشعل أزمة سياسية بين مصر والكويت بعد تحدي مقابل 500 دولار

يوتيوبر مصري يشعل أزمة سياسية

أعلنت النيابة العامة المصرية أن التحقيقات مع المتهم في قضية “تحدي حرق علم الكويت”، التي أثارت جدلاً واسعاً من قبل يوتيوبر مصري، أظهرت أنه لم يقصد الإساءة إلى الكويت بل “توطيد العلاقات بين الشعبين المصري والكويتي، وأمرت النيابة بإخلاء سبيله بعد التحقيقات، رغم الأزمة التي تسبب بها بين مصر والكويت.

وأصدرت النيابة بياناً قالت فيه، إن “وحدة الرصد والتحليل بمكتب النائب العام رصدت تداول مقطع مصور لشخص حال استطلاعه رأي البعض من عامة الناس في حرقهم علم دولة الكويت مقابل أخذهم مبلغا ماليّا، ورفض من استطلع رأيهم ذلك”.

وأضاف البيان أن “الشرطة تمكنت من ضبط المتهم، واستجوبته النيابة العامة، فقرر في التحقيقات أن قصده من تصوير المقطع المذكور إثبات أن الشعب المصري ذا مبادئ ولا يغريه المال ولا يرضى بالإساءة للآخرين، وأن العلاقة بين الشعبين المصريّ والكويتي علاقة وطيدة، وذلك إثر تداول واقعة التعدي على مصري بدولة الكويت”، خلال شهر تموز الماضي.

وتابع البيان أن “النيابة العامة شاهدت على هاتف المتهم المضبوط مقطع الفيديو المتداول، وكذا مقطعا آخر للمتهم يتحدث فيه عن عدم رغبة الشعب المصري في الإساءة إلى الآخرين، وأن الشعبين الكويتي والمصري سيظلان شعبين شقيقين”.

وأوضحت النيابة أن “تحريات قطاع الأمن الوطني حول الواقعة أكدت عدم انضمام المتهم لأي جماعة إرهابية، وأن قصده من ترويج المقطع المتداول توطيد العلاقات بين الشعبين المصري والكويتي”، مشيرة إلى أنها أمرت بإخلاء سبيل المتهم.

وكان قد قام يوتيوبر مصري محمد رضا بعرض فيديو يدعو فيه بعض المصريين لحرق العلم الكويتي مقابل المال.

وتضمن الفيديو “الذي أزيل لاحقاً من موقع يوتيوب” دعوة مواطنين مصريين إلى حرق علم الكويت، مقابل جائزة مالية قيمتها 500 دولار أمريكي.

ورغم إيحاء بداية الفيديو قبول البعض خوض التحدي للحصول على الجائزة، إلا أن جميع من ظهروا بالمقابلة رفضوا حرق العلم.

وعلى إثر ذلك أصدرت سفارة دولة الكويت بالقاهرة بياناً أعربت فيه عن استهجانها البالغ “لما تم تداوله، من مقاطع فيديو تضمنت دعوة لحرق علم دولة الكويت”.

معتبرة “أن هذا العمل المشين قد أثار الاستياء البالغ لدى الأوساط الرسمية والشعبية في دولة الكويت ومثل جرحا في وجدان شعبها”.

ودعت السلطات المصرية “لاتخاذ الإجراءات اللازمة الكفيلة بردع مثل هذه الممارسات المرفوضة”.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| كويتي يضرب عامل مصري وسلطات البلدين تتدخل بعد موجة غضب على مواقع التواصل

من جهة أخرى، شددت وزارة الخارجية المصرية في بيان “على قوة العلاقات الأخوية بين مصر والكويت شعباً ودولةً”.

مؤكدة رفضها واستنكارها “لمحاولات البعض على وسائل التواصل الاجتماعي والتي تسعى للوقيعة بين الشعبين الشقيقين، وذلك من خلال المس بالرموز أو القيادات من الجانبين، حيث تقف وراء هذه الإساءات جهات مُغرضة تستهدف العلاقات الطيبة القائمة بين الجانبين”.

وانتشار مقطع تحدي حرق العلم الكويتي أثار غضباً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، وأطلق مغردون وسم #علم_الكويت شاركوا فيه آراءهم حول تحدي حرق الأعلام والآثار التي تنتج عنها.

كما ترافق الوسم مع وسم #لا_لرحلات_عودة_المصريين طالب المشاركون فيه بعدم السماح للوافدين المصريين بالعودة إلى الكويت.

ورأى البعض أن “الحوادث الفردية تحصل هنا وهناك لكن من غير المقبول أن تصل الأمور الى استخدام علم الدولة والتعرض له بالشكل الذي رأيناه”.

اقرأ أيضاً : مصر تفرض رسوم تأشيرة على دول مجلس التعاون الخليجي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق