الشأن السوريسلايد رئيسي

مصدر من مكتب دفن الموتى في دمشق يكشف أعداد الوفيات.. وشادي حلوة يعترف بانهيار حلب (فيديو)

أفاد مصدر خاص من موظفي مكتب دفن الموتى في دمشق، اليوم الاثنين، لوكالة “ستيب الإخبارية” بمعلومات خاصة حول أعداد الوفيات في دمشق نتيجة الإصابة بفيروس كورونا بشكل خاص، والوفيات الطبيعية بالمجمل.

مكتب دفن الموتى في دمشق يكشف عدد الوفيات

وذكر المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه “خوفًا من الملاحقة الأمنية من قبل النظام السوري” أنَّ أعداد الوفيات في مدينة دمشق ارتفع بشكل كبير، خلال الأسبوعين الأخيرين.

حيث ارتفعت أعداد الوفيات خلال المدة المذكورة ما بين وسطي مؤشر بدأ من 75 حالة وفاة يوميًا ليرتفع إلى 100 حالة وفاة ثم يتجاوز حاجز المئة نحو 110 وفيات و135 وفاة بانحناء تصاعدي لمؤشر الوفيات في العاصمة.

وأكمل المصدر بأنّ أول أيام العيد سجل 148 حالة وفاة، واليومين الفائتين سجلوا نحو 225 حالة وفاة، ومن بين حالات الوفيات مصابين بفيروس كورونا ومشتبه بإصابتهم، إلى جانب حالات الوفاة الطبيعية والتي كانت تسجل وسطيًا فيما سبق 40 حالة وفاة خارج نطاق كورونا، وسط إشارات تحليلية إلى أنَّ الأرقام سترتفع أكثر من ذلك بكثير خلال الأيام القادمة.

وأوضح المصدر بأنَّ إجراءات الوفاة يتم تسييرها بشكل فوري وباليوم ذاته لتفادي الازدحام الكبير الذي يحصل داخل ساحة المكتب، والضغوطات التي يواجهها موظفو مكتب الوفيات.

مضيفًا بأنَّ الدفن بالنسبة لحالات الوفاة الطبيعية يتم في مقابر دمشق بمجهود من عمال المكتب، أما وفيات كورونا فيتم دفنهم في مقبرة الشهداء بمنطقة نجها جنوبي دمشق.

حيث يتولى المهمة فريق مختص تابع لمكتب دفن الموتى في محافظة دمشق وبحوزته آليات حفريات وعمال دفن وآخرين لترقيم الموتى والتعقيم.

مصدر من مكتب دفن الموتى في دمشق يكشف أعداد الوفيات
مصدر من مكتب دفن الموتى في دمشق يكشف أعداد الوفيات

تحذيرات من تفشي كورونا في قرفا شمالي درعا

وفي سياق الحديث عن كورونا بمناطق سيطرة النظام السوري، نادت المساجد عبر مكبرات الصوت في بلدة قرفا بريف درعا الشمالي بضرورة عزل السكان لأنفسهم وتطبيق التباعد الاجتماعي إلى حين وصول اللجان الطبية للبلدة، بعد إصابة مدير مستشفى إزرع، دكتور أحمد الغزالي، بالفيروس ومخالطته لأهالي البلدة.

ووجه الغزالي طلبًا لكل شخص خالطه وعالجه بمراجعة أقرب وحدة صحية لإجراء الفحوصات اللازمة وتطبيق الحجر، وسط أنباء عن تسجيل إصابات في صفوف الكادر الطبي لمستشفى إزرع الوطني والذين هم بالغالبية من بلدة قرفا.

شادي حلوة يعترف بخروج كورونا عن السيطرة بـ حلب

 

وكان الإعلامي الموالي للنظام السوري، شادي حلوة، خرج في بث مباشر على حسابه الشخصي بمنصة “فيس بوك” أشار فيه إلى أنَّ مدينة حلب تشهد انتشارًا فظيعًا لفيروس كورونا. 

 

 

وبرر حلوة تقصير حكومة النظام السوري بالتعامل مع ملف كورونا بنقل رواية النظام السوري ذاتها حول الحصار المفروض عليه والذي يمنعه من تأمين معدات المسح الطبي، على حد تعبيره.  

 

وأشار حلوة بأنَّ الحالات المعلنة من قبل وزارة الصحة بالنظام السوري هي فقط الحالات التي يتم تأكيدها بعد أجراء المسحات، وبالتالي فإنّ الوزارة لا تكذب حول أعداد مصابي كورونا، إنما هي لا تستطيع إجراء مسحات لجميع المشتبه بإصابتهم بالفيروس، لافتًا إلى أنَّ المستشفيات ومراكز الحجر الصحي في المدينة لم تعد قادرة على استيعاب أي حالة إضافية.

كما وصف حلوة الإعلان المتكرر للمذيعات والإعلاميات بوسائل إعلام النظام السوري عن إصابتهم بفيروس كورونا هو “موضة” بات الجميع يتبعها، منوهًا إلى أنَّه سيعلن عن إصابته عندما يتعرض للإصابة.

والجدير بالذكر أنَّ الإحصائيات المعلنة من قبل وزارة الصحة بالنظام السوري حول فيروس كورونا هي 809 إصابات بينها 256 حالة تعافي و44 حالة وفاة، وللعاصمة دمشق النصيب الأكبر منها بـ 437 إصابة بينها 121 حالة تعافي و37 حالة وفاة.

فيما لا يزال النظام السوري يتخبط حول احتواء الفيروس، حيث تضج مجموعات “فيس بوك” التي تضم أهالي دمشق وريفها بأخبار الوفيات والمصابين بشكل يومي، فيما لا يعتبر الوضع أفضل بكثير في حلب بعد امتلاء المستشفيات ومراكز الحجر بالمصابين.

#كورونا#حلب#العقوبات

Gepostet von Shadi Halwi am Montag, 3. August 2020

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق