الشأن السوريالفيديو

بالفيديو|| طبيبة سورية من مشفى المجتهد.. توضح حجم كارثة كورونا ومصادر لستيب تكشف تفاصيل

كشفت طبيبة سورية من مشفى المجتهد الواقع بالعاصمة دمشق، الغطاء عن الواقع الطبي في سوريا، مع انتشار فيروس كورونا بشكل سريع جداً في مناطق سيطرة النظام.

– طبيبة سورية من مشفى المجتهد تحذر من الشائعات

وقالت الطبيبة شغف فاعور، العاملة في مشفى المجتهد قسم الأمراض الداخلية، في مقطع مصور، نشرته على صفحتها الشخصية على “فيسبوك“، قبل أيام: “إن سوريا وصلت إلى ذروة كورونا منذ الأيام الأولى لانتشار الفيروس”.

وأضافت فاعور قائلةً بلهجة عامية بسيطة: “اليوم حابة احكي عن نقطة كتير مهمة، حاسسها كتير منتشرة عنا، يلي هي تداول معلومات غلط”.

وتابعت: “لو سمحتوا، نحن متل ما منعرف في كتير عالم كبار بالعمر، ممكن تتأثر بأي شي ينحكى خلال “الفيسبوك”، وبتاخد معلومة الفيسبوك وكأنها أصدق معلومة في الحياة وكأن أحسن دكتور بالعالم كاتبها”.

بالفيديو|| طبيبة سورية من مشفى المجتهد.. توضح حجم كارثة كورونا ومصادر لستيب تكشف تفاصيل
طبيبة سورية من مشفى المجتهد توضح حجم كارثة كورونا

وبناء على هذا الأمر يجب أن نعمل على تخفيف نقل المعلومات الخاطئة سواء بأعراض كورونا، أو بأي معلومة طبية، أو بعلاجات أخرى، أو عبر الشكاوي.

موضحةً بالقول: “حاج تخبيص لو سمحتوا كل واحد يحكي بالشي الي هو مختص فيه، أنا انسان مابفهم بالمكياج لذلك لا أتكلم فيه، وذلك لأنه في ناس بتاخد المعلومة وبتطبقها وبتمشي”.

ونوهت إلى أنه حتى اللحظة يوجد ناس لا تؤمن بدور الكمامة الوقائية وتعتقد بأن علاج الفيروس هو الزنجبيل والعسل”.

واعتبر الفاعور بأنّ هذه الأمور مزعجة ومستفزة للغاية، فالعالم لم يستطع أن يجد علاجاً نهائياً له، حتى اللحظة.

– حذرت الطبيبة من أسلوب الاطمئنان الذي لم يعد ينفع

وعلى غير عادة الأطباء المتبعة، اعتمدت الفاعور في الفيديو أسلوب التخويف، حيث قالت محذرةً: : “بهالفيديو طالعة عنجد خوفكم لأن الأسلوب تبع معلش ومعلش ماعم يمشي مع الشعب”.

وأكدت بأنها تقول هذا الكلام “لأن الأعداد المعلن عنها من قبل حكومة النظام السوري ما وصلت لسا للألف حالة وفرشت البلد عنا، وصلنا للذروة ع بكير وانتهت حلول الأرض عنا ع بكير”، وذلك في إشارة واضحة منها إلى كذب وخداع النظام السوري بأخباره المتعلقة بكورونا.

وأشارت الفاعور إلى ملئ المستشفيات وعدم قدرتها على استيعاب المرضى، منوهةً إلى وجود عدد كبير من المرضى ليس لديهم أعراض سكر أو ضغط ويتعبون من المرض.

وطالبت الفاعور، السوريين بالوعي والالتزام أكثر بالإجراءات الوقائية، مؤكدة بأن المشافي ممتلئة بالمرضى الذين عجز الأطباء عن مساعدتهم.

– مصادر خاصة لستيب تكشف عن أعداد الإصابات بمناطق النظام.

وفي السياق، يواصل فيروس كورونا تفشيه بمناطق سيطرة النظام السورس، وسط تكتم على الحالات المؤكدة، وخصوصاً تلك الموجودة ضمن صفوف قوات النظام.

ووفقاً لما نقلته مصادر خاصة لوكالة “ستيب الإخبارية” فإنه تم تسجل يوم أمس الإثنين، 72 إصابة جديدة مؤكدة ظهرت عليهم الأعراض ضمن قطعة عسكرية تابعة للواء، 78 العامل بمنطقة المعضمية بريف دمشق.

وقامت قيادة القطعة العسكرية بالحجر على كل من ظهر عليه الأعراض ضمن القطعة ذاتها، ولم يتم إرسالهم للمشافي، وذلك لأنها ممتلئة بالإصابات مسبقاً.

ويأتي ذلك وسط تخوف من تفشي المرض بين المخالطين لقوات النظام السوري، من ذويهم وأقاربهم مما يعني نقل العدوى لألاف المدنيين في أماكن مختلفة بالبلاد.

وتتعامل قوات النظام بإستهتار كبير مع مصابي كورونا حيث لا ينقل المصاب إلى الحجر بمشفى إلا إذا كان على وشك الموت.

ويوجد المئات من الإصابات بقطع عسكرية أخرى لم يكشف عنها بعد.

اقرأ أيضاً : صحّة النظام السوري تعترف لأول مرّة بحقيقة أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في سوريا

والجدير ذكره أنّ عدد الإصابات في دمشق حسب آخر الإحصائيات 291، تليها محافظة ريف دمشق بعدد إصابات بلغ 81، في حين سجلت حلب 40 إصابة، والقنيطرة 14 إصابة، واللاذقية 28 إصابة، وحمص 14 إصابة، في حين بلغ مجموع الإصابات في عموم سورية 509 حتى أمس الأحد.

اقرأ أيضاً : صحة النظام السوري.. خطر كورونا في سوريا بازدياد ولا قدرة على إجراء مسحات عامة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق