الشأن السوريسلايد رئيسي

تسجيلات صوتية|| وتد ترفع سعر المحروقات في إدلب.. والأهالي الغاضبون يدعون للإطاحة بتحرير الشام

رفعت شركة وتد للمحروقات التابعة لهيئة تحرير الشام، اليوم الثلاثاء، أسعار المحروقات للمرة الثانية خلال شهر واحد، وهو ما دفع بالأهالي في مناطق سيطرة تحرير الشام بإدلب وريفها لإطلاق دعوات للإطاحة بالهيئة وذراعها السياسي (حكومة الإنقاذ).

وتد للمحروقات ترفع أسعارها في إدلب

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر المحمد، إنَّ وتد للمحروقات رفعت اليوم أسعار المحروقات بكافة أنواعها بمعدل ربع ليرة تركية للتر الواحد، أي ما يعادل 75 ليرة سورية على سعر الصرف الحالي.

وأردف مراسلنا بأنَّ دخول العملة التركية للشمال السوري أدى لحالة من الغلاء والتلاعب بالأسعار من قبل التجار، وسط غياب الرقابة على ضبط السوق، ما تسبب بحالة من الغضب في أوساط الأهالي.

482020 7 1

الأهالي غاضبون من وتد

وتداول ناشطون على المجموعات الإخبارية السورية في منصة “واتس آب” تسجيلات صوتية تعود لمدنيين ومسؤولي مراصد يهاجمون حكومة الإنقاذ وهيئة تحرير الشام وشركة المحروقات نتيجة الغلاء التصاعدي على جميع الأصعدة، دون مراعاة المآسي التي يواجهها المدنيون بعد عشر سنوات من الحرب.

وأشار البعض إلى أنَّ حالة من الكره ضد تحرير الشام ومؤسساتها باتت سائدة بين المدنيين في المدن والبلدات وحتى المخيمات، فيما لفت آخرون ساخرين إلى أن المدني المهجر والفقير يجب عليه الوقوف مع وتد بعد ما تعرضت لغارات على مستودعاتها، خلال الفترة الأخيرة، وهو ما قد يكون سبب رفع الأسعار بغية تعويض الخسائر.

ورأى البعض أنَّ تحرير الشام تهدف من هذه الإجراءات للضغط على الشعب ودفعه للعودة إلى مناطق سيطرة النظام السوري بعد تساوي الحال المعيشي في المنطقتين باسثتناء أن مناطق الشمال السوري تتعرض للقصف بشكل متكرر.

482020 7 2

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| انفجارات ضخمة في شركة وتد للمحروقات ببلدة سرمدا شمال إدلب.. وأنباء عن طيران مسير

ودعا الحراك الشعبي في إدلب، لمظاهرة في ساحة الساعة وسط المدينة للمطالبة بضبط الأسعار والنظر بحال الأهالي الذين يعانون الفقر ولا يستطيعون تحمل أي تكاليف زائدة تترتب عليهم نتيجة رفع الأسعار، والاحتجاج ضد هيئة تحرير الشام وأذرعها التجارية والسياسية.

والجدير بالذكر أنَّ تسريب سابق كشف أرباح شركة وتد الشهرية من تجارة المحروقات في مناطق سيطرة تحرير الشام، والتي بلغت نحو مليون و38 ألف دولار أمريكي شهريًا، فيما تعتبر أسعار المحروقات في مناطق سيطرة فصائل المعارضة الموالية لتركيا في ريف حلب الشمالي والشمالي الشرقي أقل نوعًا ما نتيجة وجود عدة شركات منافسة وحرّاقات نفط بدائية، وهو ما يقضي على جزئية الاحتكار.

اقرأ أيضاً : وتد للبترول تبيع المحروقات بـ الليرة التركية.. وكميات ضخمة من الأخيرة تصل بنك سرمدا (فيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق