أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

صحيفة أمريكية.. تكشف حكاية السفينة القاتلة التي سببت انفجار بيروت وقبطانها الروسي يعلق

نشرت صحيفة التايمز أمس الخميس، تقريراً حول السفينة القاتلة التي جلبت الموت للشعب اللبناني، وقالت أن السفينة القاتلة حطت رحالها في مرفأ بيروت منذ ست سنوات، وتم تخزين المواد المحملة على ظهرها، وأدى إهمالها إلى كارثة إنسانية في بيروت.

السفينة التي تحمل المتفجرات:

وذكرت الصحيفة أن السفينة كانت تدين بمبالغ كبيرة، وكان طاقمها ملاحاً بالبحارة الساخطين، وتعاني من ثقب في أرضيتها، مما يعني أنه يجب ضخ المياه باستمرار.

 وكانت تحمل شحنة متطايرة، أكثر من 2000 طن من نترات الأمونيوم ، وهي مادة قابلة للاحتراق تستخدم في صنع الأسمدة – والقنابل – التي كانت متجهة إلى موزمبيق.

السفينة المدعوة Rhosus كانت تعاني من نزاع مالي ودبلوماسي ، حيث تخلى عنها رجل الأعمال الروسي الذي استأجرها. 

ونُقلت نترات الأمونيوم إلى مستودع على الرصيف في بيروت ، حيث ستبقى لسنوات ، حتى يوم الثلاثاء الفائت، عندما قال مسؤولون لبنانيون إنها انفجرت ، مما أدى إلى مقتل أكثر من 130 شخصًا وإصابة 5000 آخرين.

قدمت قصة السفينة وحمولتها القاتلة ، التي ظهرت يوم الأربعاء في حسابات من لبنان وروسيا وأوكرانيا ، حكاية قاتمة حول كيف مهدت المعارك القانونية والمشاحنات المالية والإهمال المزمن على ما يبدو المسرح لحادث مروع دمر واحدة من أكثر مدن الشرق الأوسط تقديراً.

القبطان قائد السفينة:

ونقلت الصحيفة عن بوريس بروكوشيف ، القبطان الروسي المتقاعد البالغ من العمر 70 عامًا ،قوله عن الحادث ، في مقابلة عبر الهاتف من سوتشي ، روسيا ، وهي منتجع على البحر الأسود على الساحل حيث بدأت نترات الأمونيوم: “لقد شعرت بالرعب خلال الرحلة إلى بيروت عام 2013.”

وتطرقت الصحيفة للغضب الشعبي الذي ثار في لبنان جراء إهمال السلطات التي كانت على علم بالخطر الذي يمثله تخزين 2750 طناً من نترات الأمونيوم في مستودع على أرصفة بيروت ، لكنهم فشلوا في التصرف.

صحيفة أمريكية.. تكشف حكاية السفينة القاتلة التي سببت انفجار بيروت
صحيفة أمريكية.. تكشف حكاية السفينة القاتلة التي سببت انفجار بيروت

تحذيرات سابقة لم تستجب لها الحكومة

وكتب كبار مسؤولي الجمارك إلى المحاكم اللبنانية ست مرات على الأقل من 2014 إلى 2017 ، يطلبون فيها إرشادات حول كيفية التخلص من نترات الأمونيوم ، وفقًا لسجلات عامة نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي النائب اللبناني سليم عون.

وكتب شفيق مرعي ، مدير الجمارك اللبنانية ، في أيار 2016 ، “في ضوء الخطر الجسيم الذي يشكله إبقاء هذه الشحنة في المستودعات في مناخ غير مناسب ، نكرر طلبنا لمطالبة الوكالة البحرية بإعادة تصدير المواد على الفور “.

ومن ناحيتهم اقترح مسؤولو الجمارك عددًا من الحلول ، بما في ذلك التبرع بنترات الأمونيوم للجيش اللبناني ، أو بيعها لشركة المتفجرات اللبنانية المملوكة ملكية خاصة. 

وأرسل السيد مرعي رسالة مماثلة ثانية بعد عام، وأشارت السجلات إلى أن القضاء لم يستجب لأي من توسلاته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى