منوع

حملة “تنمر” ضد حسين الجسمي بعد انفجار مرفأ بيروت

أثارت تغريدة للفنان الإماراتي، حسين الجسمي، عن حبه للبنان جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، إثر انفجار مرفأ بيروت بعد يومين فقط من تغريدته.

حملة ضد الجسمي بعد انفجار مرفأ بيروت

وتسببت تغريدة الجسمي عن لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت، بحملة تنمر كبيرة عليه، واصفين إيّاها بــ”المنحوس”، كما طالب بعض المغرّدين منه بإيقاف منشوراته بعد أن مدح دولاً عربية فأصابها الويلات بأيام.

حسين الجسمي

كما تداولت أنباء، عن عزم الفنان الإماراتي، الاعتزال بعد دخوله في حالة اكتئاب.

وتناقلت العديد من الحسابات الفنية أخباراً تفيد بأن النجم الإماراتي يمر حاليا بحالة اكتئاب، بعد الهجمة الشرسة التي شنّت عليه واتهامه بأنه “فأل سوء” على لبنان، نظراً لأنه غنى في حفله الذي أقيم في “دبي أوبرا” أغنية “بحبك يا لبنان” للسيدة فيروز، قبيل الانفجار الرهيب في بيروت.

وكان الحسمي، أجرى مكالمة هاتفية مع قناة “mtv” اللبنانية، أثنى فيها على الشعب اللبناني وصموده، ثم غرد قبل يومين من حادث انفجار بيروت عبر حسابه في “تويتر” قائلاً: “بحبك يا لبنان لتخلص الدني”.

وردّاً على منتقدي الفنان الإماراتي، تمّ تدشين هاشتاغ يحمل عنوان: “#حسين_الجسمي_كلنا_نحبك” على “تويتر”، ليتصدر بقوة بأجمل عبارات الحب والدعم للفنان الإماراتي. 

انفجار مرفأ بيروت

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق