أخبار العالم العربي

ثاني زلزال في الجزائر خلال 48 ساعة ضرب العاصمة و5 محافظات.. وتفسيرات للنشاط الزلزالي

حدث مجدداً زلزال في الجزائر، صباح اليوم الأحد، وهذه المرة ضرب العاصمة و 5 محافظات مجاورة لها بوسط البلاد. 

هزة تثير الرعب بين الأهالي:

وبحسب البيان الذي أصدره المركز الجزائري لرصد الزلازل، فقد بلغت شدة الهزة الأرضية 4.3 درجة على مقياس ريختر في تمام منتصف الليل بالتوقيت المحلي “23.00 بتوقيت جرينيتش”، وحدد مركزها ببلدية “سيدي غيلاس” التابعة لمحافظة تيبازة.

ولم تسجل أي إصابات بشرية نتيجة الهزة القوية التي أحدثت حالة من الهلع لدى مواطني العاصمة والمحافظات المجاورة لها.

وشعر بالهزة الأرضية سكان 5 محافظات أخرى قريبة من العاصمة، ويتعلق الأمر بمحافظة تيبازة والتي هي مركز الهزة، والبليدة والمدية، والشلف، وعين الدفلى.

زلزال ميلة لم يتوقف عن بعث الترددات الاهتزازية:

ويذكر أن محافظة ميلة الواقعة شرق الجزائر شهدت هزة أرضية قوية، بلغت شدتها 4.9 درجة على سلم ريختر، تبعتها عشرات الهزات الارتدادية التي تواصلت يومي الجمعة والسبت وتراوحت شدتها بين 3 درجات و4.5 على سلم ريختر.

وأحدثت الهزة العنيفة في “ميلة” أضراراً مادية عقب انهيار ثلاثة منازل وحدوث تشققات في الأراضي والعمارة وجدران العمارات، دون وقوع خسائر بشرية.

واضطر سكان المدينة، ليلة السبت، للمبيت في الشوارع بعد تجدد الهزات الارتدادية بشكل كبير، وسط مخاوف من انهيار المباني والعمارات التي تعرضت لتشققات من الهزة الأرضية الأولى.

وتداول الجزائريون عبر منصات التواصل سقوط منزل من 5 طوابق وأراضي زراعية “انقسمت إلى نصفين”، قبل أن تمتلأ بالمياه في ظاهرة غريبة.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| زلزال في الجزائر يسقط مبنيين سكنين ويسبب أذى لأكبر سدود البلاد

تفسير تكرار الهزات الأرضية:

وتضاربت التفسيرات حول أسباب الهزة الأرضية، خصوصاً بعد أن رجح مختصون في الجيولوجيا والري أن يكون “سد بني هارون” الذي يعد أكبر سد بالجزائر وراء الهزات الأرضية التي شهدتها محافظة ميلة منذ بداية العام الحالي.

واعتبر الخبراء أن امتلاء السد تسبب في حدوث تشققات أرضية، كما أن بناء السد في منطقة تعرف بأنها منطقة زلزالية ضاعف من إمكانية تعرض المدينة لخطر الزلازل.

غير أن وزير الموارد المائية الجزائري أرزقي براقي نفى ذلك، معتبراً أن السد لا يشكل أي خطر “ولا علاقة له بالهزات الأرضية التي ضربت المدينة”، كما استبعد إمكانية تفريع السد أو خفض منسوب مياهه.

نشاط زلزالي غير مسبوق:

ويذكر أن الجزائر تشهد منذ بداية السنة الحالية نشاطاً زلزالياً غير مسبوق، ضربت مختلف مناطق البلاد الشرقية والوسطى والغربية والجنوبية الشرقية.

ومن بين الأسباب التي قدمها الخبراء لتزايد الهزات الارتدادية بالجزائر، إلى احتواء بعض الولايات على المنابع المائية التي تتسبب فيما يسمى بـ”الزلازل الجوفية”.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| زلزال يضرب ولاية ملاطيا جنوب تركيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق