منوع

الدوار عند الوقوف يزيد من خطر الإصابة بمرض لا دواء له.. فحاول معالجته حالاً

كشف خبراء طبيين مؤخراً بأن الأشخاص الذين يصابون في الدوار عند الوقوف قد تزيد لديهم مخاطر الإصابة بالخرف مبكراً أكثر من غيرهم.

– الدوار عند الوقوف ومخاطره

ينتج الدوار عادة من انخفاض مفاجئ في ضغط الدم، ولانخفاض ضغط الدم نوعان، هما انخفاض في ضغط الدم الانقباضي، وانخفاض ضغط الدم الانبساطي.

وبحسب ما توصلت إليه الدراسات الحديثة، فإن هناك صلة بين الدوار والخرف فقط لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض في ضغط الدم الانقباضي.

أما بالنسبة لأولئك الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم الانبساطي أو انخفاض ضغط الدم بشكل عام لم يكونوا في خطر.

– ما هو انخفاض ضغط الدم الانقباضي

وانخفاض ضغط الدم الانقباضي يعرف بأنه العدد الأعلى لضغط الدم عند القراءة، ويتم تعريف انخفاض ضغط الدم الانقباضي الانتصابي بأنه انخفاض لا يقل عن 15 مم زئبقي بعد الوقوف من وضعية الجلوس.

اقرأ أيضاً : 6 فوائد هامة لصحة الإنسان في الأرز الأسمر تميزه عن الأبيض

وبهذا الخصوص، قالت الدكتورة لوري روش، من جامعة كاليفورنيا: “يجب مراقبة ضغط دم الناس عندما ينتقلون من الجلوس إلى الوقوف. ومن الممكن أن يكون التحكم في انخفاض ضغط الدم وسيلة للمساعدة في الحفاظ على مهارات التفكير والذاكرة لدى الناس مع تقدمهم في العمر”.

وتابعت الدكتورة روش: “بأن الدراسة كانت قائمة على الملاحظة”، مؤكدة بأن “النتائج أظهرت فقط ارتباطاً بين قراءات ضغط الدم وتطور الخرف”.

ويشار إلى أنّ الخرف أو التدهور العقلي، هو تدهور مستمر في وظائف الدماغ ينتج عنه اضطراب في القدرات الإدراكية مثل: الذاكرة والاهتداء والتفكير السليم والحكمة.

اقرأ أيضاً : فوائد ورق التين لعلاج السكري والقلب وأعراضه الجانبية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق