الشأن السوريسلايد رئيسي

منسقو استجابة سوريا يحذر من انتشار كورونا في الشمال السوري.. وتحرير الشام الملام الوحيد

مع ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا في الشمال السوري، عبر فريق منسقو استجابة سوريا عن استياءه من استمرار عمليات التهريب من مناطق سيطرة النظام السوري إلى المناطق الشمال السوري الخاضع لسيطرة هيئة تحرير الشام وفصائل المعارضة.

منسقو استجابة سوريا يحذر من انتشار كورونا في الشمال السوري

حيث ارتفع عدد المصابين بالكورونا إلى 46 مصاب، إثراكتشاف حالة جديدة في مدينة دارة عزة غرب محافظة حلب، وهي لوافدة من مناطق سيطرة النظام السوري عبر طريق التهريب.

وجاء في بيان منسقو الاستجابة أنَّ استمرار عمليات التهريب بين مناطق النظام السوري والمعارضة سوف تسبب كارثة إنسانية لايستطيع أحد السيطرة عليها، محملًا بذلك المسؤولية لهيئة تحرير الشام بما أنها الجهة الوحيدة التي تسيطر على المنطقة.

ودعا الفريق الفريق إلى تعاون جميع الفعاليات مع الأمر بكل جدية، محذرًا من انزلاق المنطقة نحو المجهول لعدم القدرة على احتواء فيروس كورونا حين انتشاره.

تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد COVID-19 في مدينة دارة عزة غربي حلب ليرتفع عدد الإصابات المسجلة إلى 46 شخصاً….

Gepostet von ‎منسقو استجابة سوريا‎ am Montag, 10. August 2020

اقرأ أيضاً : تسجيل إصابتين بفيروس كورونا في مخيم باب السلامة ومخيمات شمال سوريا تدخل مرحلة الخطر

تحرير الشام مسؤولة عن فلتان الحدود في الشمال السوري

وبدوره أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، حسن المحمد، بأن هيئة تحرير الشام تتعامل مع عمليات التهريب من مناطق سيطرة النظام السوري بكل استهتار، ودون بذل أي جهود لضبط الحدود التي يجب أن تكون مغلقة بشكل كامل، كونها تشكل تهديدًا لحياة 4 ملايين مواطن سوري يقطنون في مخيمات مكتظة بالسكان.

وأضاف مراسلنا أن تحرير الشام لم تقطع طرق إمدادها عن مناطق سيطرة النظام السوري، سواءً ذهابًا أو إيابًا، كما هو الحال في الطرق الزراعية بمحيط مدينة سراقب شرق إدلب.

والجدير بالذكر أن المحافظات السورية الواقعة تحت سيطرة النظام باتت ضمن نطاق عدم السيطرة الطبية، بسبب انتشار فايروس كورونا بشكل كبير فيها، حيث أنَّ أكثر المحافظات تضررًا، حتى اللحظة، هي دمشق وريف دمشق وحلب.

اقرأ أيضاً : شاهد كيف تبدو مظاهر الحياة العامة في مدينة إدلب بعد وصول جائحة كورونا إلى الشمال السوري

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق