الشأن السوري

نصر الحريري يوجّه رسالة تحذيرية عاجلة إلى الحكومة العراقية.. وهذه مطالبه فيها

وجّه رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، الدكتور نصر الحريري، اليوم الثلاثاء، رسالة إلى رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، طالب فيها “بسحب كافة الميليشيات العراقيّة من الأراضي السوريّة”.

نصر الحريري يوجّه رسالة للكاظمي

وبحسب ما نقله موقع الائتلاف، فإن “الحريري شدد في رسالته على أن الميليشيات العراقية، باتت تستخدم كورقة بيد النظام الإيراني للتدخل في الشؤون الداخلية لبعض الدول الإقليمية، خدمة لمشاريع نظام الملالي التوسعية، التي تهدد أمن المنطقة وتمزق نسيجها الاجتماعي”.

مؤكّداً خلال تصريحه أن “للميليشيات في سوريا سجلاً طويلاً في ارتكاب جرائم الحرب ضد المدنيين، وانتهاكات حقوق الإنسان”.

وحذّر رئيس الائتلاف من أن هذه “الجرائم المرتكبة ضد أبناء وبنات الشعب السوري، ستضر على المدى الطويل بالعلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين”.

وأضاف قائلاً: “المطالبة بسحب الميليشيات العراقية من سوريا، يرتكز على سياسة الحكومة العراقية الجديدة المعلنة بتاريخ 6 أيار 2020 في مجال العلاقات الخارجية، وعلى رأسها ترسيخ مبدأ عدم استخدام الأراضي العراقية للاعتداء على أي من الجيران، وعدم تحويل أرض العراق الشقيق إلى ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية”.

نصر الحريري

مكافحة الإرهاب

وتابع في ذات الصدد: “أن عزم الحكومة على مكافحة الإرهاب في العراق والعمل على عدم ظهوره مرةً ثانية، لن يتكلل بالنجاح إلا إذا حاربنا امتداد هذا الإرهاب المتمثل بالميليشيات العراقيّة في سوريا”.

وأردف القول: “إنَّ العراق وشعبه أكثر إحساساً ووعياً بمعاناة الشعب السوري، كونه نزف دماً ودمعاً، ودفع أثماناً باهظة وكبيرة بسبب إجرام الميليشيات والصراعات الداخلية والتدخلات الخارجية”.

مشيراً إلى أن الشعب السوري يتطلع لدعم الحكومة العراقيّة له بوضع حدّ لتجاوزات وجرائم هذه الميليشيات.

وختم نصر الحريري رسالته، مؤكّداً “حرص الائتلاف الوطني على أفضل العلاقات الأخوية مع جمهوريّة العراق، والرغبة الدائمة بتعزيز تلك العلاقات بما يخدم الشعبين الشقيقين”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق