أخبار العالم العربي

ملفات عدة يثيرها انفجار بيروت .. اتهام حزب الله وإسرائيل .. وقلق دولي على تراث المدينة العريق

أعلنت وكالة الثقافة التابعة للأمم المتحدة، أمس الخميس، إنها ستقود الحملة الدولية لاستعادة وترميم الأبنية التراثية التي دمرها انفجار بيروت، بالتزامن مع تحرك قانوني داخلي لاتهام حزب الله وإسرائيل بأنهنا مسببا الانفجار.

الدمار الذي أحدثه الانفجار:

وأدى الانفجار، وهو الأكثر تدميراً في تاريخ لبنان، إلى مقتل أكثر من 170 شخصا، وإصابة أكثر من 6 آلاف شخص، وتسبب في أضرار تراوحت قيمتها بين 10 و15 مليار دولار.

ومن بين المباني المتضررة متاحف ومباني تاريخية، وقاعات فنون، ومواقع دينية في العاصمة اللبنانية.

وكانت المناطق الأكثر تضرراً في العاصمة اللبنانية، هي الأحياء التاريخية في الجميزة ومار مخايل التي تواجه الميناء والتي اشتهرت بحياتها الليلية النشطة.

اليونسكو تقدم الدعم في ما يخص الثقافة:

وقال إرنستو أوتون آر، مساعد المدير العام لليونسكو للثقافة: “لقد أرسل المجتمع الدولي إشارة دعم قوية إلى لبنان في أعقاب هذه المأساة، اليونسكو ملتزمة بقيادة الاستجابة في مجال الثقافة، والتي يجب أن تشكل جزءاً أساسياً من جهود إعادة الإعمار والتعافي الأوسع”.

ونقل بيان اليونسكو عن “سركيس خوري”، مدير عام الآثار في وزارة الثقافة في لبنان، أن ما لا يقل عن 8 آلاف مبنى، يتركز الكثير منها في الجميزة ومار مخايل، تضررت.

وتابع قائلاً:” إن من بينها حوالي 640 مبنى تاريخيا، حوالي 60 منها معرضة لخطر الانهيار”.

كما تأثرت منطقة الأشرفية بشرق بيروت حيث يقع متحف سرسق التاريخي وكذلك الأحياء الأخرى التي تضم المتحف الوطني والمتحف الأثري للجامعة الأميركية في بيروت، بحسب اليونسكو.

وقالت منظمة اليونسكو إنها ستقود التعبئة الدولية “من أجل استعادة وإعادة بناء ثقافة وتراث بيروت”.

وأصدر وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني أول أمس الأربعاء، مرسوماُ بمنع بيع أي مبنى تاريخي دون الحصول على إذن من وزارة الثقافة. وقالت وزارة المالية في بيان إن الخطوة تهدف إلى منع أي “استغلال”.

اقرأ أيضاً : بالدليل القاطع.. خبير متفجرات إيطالي يكشف أن انفجار بيروت لم تسببه “الأمونيوم” وإنما!

بلاغ إلى النيابة يتهم حزب الله وإسرائيل:

وفي سياق متصل تقدم محامون لبنانيون أمس الخميس، ببلاغ إلى النيابة العامة ضد أمين عام “حزب الله” حسن نصر الله، ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، لاتهامهم بأنهم من تسببوا في الانفجار والذي خلف كل هذا الضرر في مدينة بيروت.

وأفاد بيان صادر عن 4 محامين مستقلين، بأنه تم التقدم بـ”إخبار قضائي ضد نصر الله ونتنياهو في جرم تفجير المرفأ”.

وقال صاحب مبادرة البلاغ المحامي طارق شندب إن “الإخبار ضد نصر الله تضمن “جرائم تهريب السلاح عبر مرفأ بيروت، والتسبب بالانفجار”، وشمل أيضاً “تهريب السلاح عبر معابر برية شرعية وغير شرعية”.

كما أوضح شندب أن “البلاغ ضد إسرائيل قائم على خبر نشرته صحيفة “هآرتس” العبرية عقب الانفجار، حول قصف إسرائيلي لمرفأ بيروت استهدف شحنة سلاح لحزب الله”.

وأشار شندب إلى أن البلاغ استند أيضا إلى شهادات مواطنين أكدوا وجود طيران إسرائيلي في الأجواء اللبنانية لحظة وقوع الانفجار، ودعا إلى إحالة الملف للمحقق العدلي المكلف في ملف تفجير المرفأ.

اقرأ أيضاً : صحيفة تكشف مدى تأثير انفجار بيروت على النظام السوري وسير العمليات العسكرية بسوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق