الشأن السوريسلايد رئيسي

تسجيلات صوتية|| تفاصيل سرقات بآلاف الدولارات من قيادة المرتزقة السوريين المقاتلين بليبيا

كشفت مصادر محلّية لوكالة ستيب الإخبارية، عن قيام عدد من مقاتلي المعارضة الموالين لتركيا (المرتزقة السوريين في ليبيا)، باعتصام أمام مقرات قيادة فصيل “فرقة الحمزة” في معبر حوار كلس على الحدود السورية التركية، بعد سرقة أجورهم من قبل قيادتهم.

– سرقات بآلاف الدولارات

وقال مصدر محلي، رفض الكشف عن اسمه، في حديث لوكالة ستيب الإخبارية، بأن عدداً من المرتزقة السوريين الموالين لتركيا، قاموا باعتصام أمام مقر قيادة فرقة الحمزة، احتجاجاً على سرقة أجورهم التي تقدمها تركيا لهم مقابل القتال في ليبيا.

حيث بيّن المصدر أنّ أكثر من 125 مقاتلاً وصلت أجورهم يوم أمس، إلا أنّهم اكتشفوا أنها بخلاف المتفق عليه، حيث تم خصم 300 دولار عن كل عنصر لمدة 5 شهور، و500 دولار أخرى بسبب عودتهم من ليبيا، إضافة لخصم أجر شهر كامل، بمجموع نحو 3500 دولار من كل مقاتل منهم.

وأوضح المصدر ذاته بأن قيادة فصيل “الحمزات” قام بخصم مايقارب 800 دولار عن كل شهر من أجور كل مقاتل من مقاتليهم المتواجدين أو العائدين من ليبيا من أبناء المخيمات التي جندتهم قوات المعارضة المدعومة تركيّاً، مستغلة حالة الفقر لديهم.

– قيادي يهدد

وتداول ناشطون سوريون تسجيلات صوتية مسربة لقيادي من قيادات إحدى كتائب المرتزقة التي خصم عليها الأجور، ويدعى “البصراوي”، وهو يهدد قيادة فصيل “فرقة الحمزة” بالخروج بمظاهرات تفضح وتكشف ملفاتهم وفسادهم.

ولفت المصدر إلى أنّ المقاتلين الذين يتبعون للقيادي المذكور هم من أبناء المنطقة ذاتها مايعطيهم نوعاً من الجرأة بالمطالبة بحقهم، على عكس أبناء المخيمات الذين استغلت قوات المعارضة المدعومة تركيّاً فقرهم وحاجتهم.

اقرأ أيضاً : خاص|| خليل الخيرية شقيق قائد لواء صقور الشمال يغتال عناصره من المرتزقة السوريين بـ ليبيا.. والتفاصيل

– بوادر عصيان

وكانت وكالة ستيب الإخبارية قد نشرت ضمن سلسلة ملفات وتقارير كشف مرتزقة المعارضة الموالين لتركيا والذين يقاتلون في ليبيا، تقريراً في 17 يوليو الفائت، يكشف عن قيام عدد من عناصر المرتزقة السوريين في ليبيا بعصيان ضد قادة فصيل “صقور الشمال”، وحصول اشتباكات بينهم أدت لسقوط قتلى وجرحى.

يشار إلى أنّ عدد المرتزقة السوريين في ليبيا يصل إلى نحو 17 ألف مقاتل ،جندتهم تركيا للقتال بجانب حكومة الوفاق التي تدعمها في ليبيا، وتواصل إرسال المزيد منهم من سوريا إلى هناك عبر طائرات وبواخر نقل.

اقرأ أيضاً : خاص|| الفرق بسعر قطعة السلاح بين سوريا وليبيا يغري المرتزقة السوريين.. وحكومة الوفاق الوطني تتحرك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى