الشأن السوريالفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو|| إسقاط طائرتي استطلاع روسيتين في إدلب.. وعطل فني يسقط “بيرقدار” تركية بالريف الشمالي

سجلت محافظة إدلب، اليوم الثلاثاء، إسقاط طائرتي استطلاع روسيتين وثالثة تركية، في ظل استمرار عمليات التصعيد والقصف والمناوشات بين قوات النظام السوري وفصائل المعارضة.

إسقاط طائرتي استطلاع روسيتين جنوب وغرب إدلب

ونقل مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر العمر، عن مصدر عسكري بفصائل المعارضة قوله إنَّ طائرتي الاستطلاع الروسيتين هما من نوع “أورلان- 10″، وسقطتا بنيران فصائل المعارضة.

حيث كان سقوط الطائرة الأولى على محور معربليت بريف إدلب الجنوبي، والثانية على محور الناجية- بداما بريف إدلب الغربي، دون التمكن من معرفة ما إذا كانت الطائرتين مذخرتين أم لا.

طائرة استطلاع تركية شمال إدلب

وأكمل مراسلنا بأنَّ طائرة الاستطلاع التركية كانت ضخمة للغاية لدرجة أن فصائل المعارضة اعتقدت عند رؤية حطامها بأنها طائرة حربية روسية أو تابعة للنظام السوري.

مضيفًا بأنَّ الطائرة يعتقد بأنها من نوع “بيرقدار” وهناك صعوبة بالتعرف على نوعها نتيجة احتراقها عقب سقوطها في حرش حرنبوش بريف إدلب الشمالي عقب تعرضها لعطل فني.

إسقاط طائرتي استطلاع روسيتين في إدلب
إسقاط طائرتي استطلاع روسيتين في إدلب

المعارضة ترد على تصعيد قوات النظام السوري

وفي السياق، أعلنت فصائل المعارضة عن قنص 3 عناصر من قوات النظام السوري على محور بلدة الطنجرة في سهل الغاب بريف حماة الغربي، إلى جانب استهداف مواقع قوات النظام السوري في قرية معرة الصين جنوبي إدلب بالقذائف الصاروخية.
كما استهدفت المعارضة السورية بالمدفعية والصواريخ مواقع قوات النظام السوري قرب مدينة خان السبل على الطريق الدولي “إم 5” جنوبي إدلب.

الطيران الروسي يقصف ريف إدلب الشمالي

وأفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، حسن المحمد، بأنَّ الطيران الروسي كثّف، منتصف النهار، من غاراته الجوية بالصواريخ الفراغية على مناطق ريف إدلب الشمالية، وذلك عقب غياب الطيران عن الأجواء لمدة تزيد عن 30 يومًا.

وأوضح مراسلنا بأنَّ 3 طائرت حربية روسية تناوبت على قصف محيط قريتي الشيخ بحر وحرنبوش غرب مدينة معرة مصرين بما يزيد عن 15 غارة جوية.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ القصف تسبب بحالة من الذعر بين سكان المخيمات القريبة من مواقع تنفيذ الغارات، وعلى الأخص في مناطق الجبال المحيطة بمعرة مصرين وكللي.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ قوات النظام السوري قصفت بالمدفعية الثقيلة قرى وبلدات البارة وسفوهن والموزرة والفطيرة وكنصفرة وفليفل في ريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى إصابة مدني بجروح، إضافة إلى أضرار مادية في ممتلكات المدنيين ومنازلهم
والجدير بالذكر أنَّ ناشطي الشمال السوري رأوا بالتصعيد الذي شهدته المنطقة، اليوم الثلاثاء، دلالة على اقتراب اندلاع معركة في إدلب بين النظام السوري والميليشيات الإيرانية وروسيا من جهة، وفصائل المعارضة وتحرير الشام وتركيا من جهة أخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى