أخبار العالم العربي

سعد الحريري يتحدث عن معطيات ستُكشف بقضية اغتيال والده.. ويرفع مطالبًا لحزب الله

قال رجل الأعمال اللبناني ورئيس وزراء لبنان الأسبق، سعد الحريري، نجل رفيق الحريري، اليوم الثلاثاء، في تصريحات صحفية إنَّ: “مطلب اللبنانيين كان الحقيقة وهذا ما تحقق اليوم ولكن العدالة لابدّ أن تنفذ مهما طال الزمن”.

سعد الحريري يطالب حزب الله

و أضاف الحريري: “مطلبي أن تؤدي الحقيقة والعدالة في اغتيال رفيق الحريري إلى الحقيقة والعدالة لضحايا انفجار مرفأ بيروت”.

وتابع القول إنَّ: “زمن ارتكاب جريمة إرهابية دون عقاب انتهى”، متابعاً “كان هدف الجريمة الإرهابية تغيير وجه لبنان ونظامه وهويته وهذا ما لا مساومة فيه”.

وطالب سعد الحريري من حزب الله اللبناني، قائلاً: “مطلوب من حزب الله أن يضحي اليوم بعد أن ثبت أن شبكة المنفذين من صفوفه، ويجب إظهار التعاون بعدما كشفت عنه المحكمة الدولية في قرارها”.

وأكّد خلال حديثه: “لم يسبق أن توصل لبنان إلى الحقيقة والعدالة قبل الحكم في جريمة اغتيال الحريري، والمحكمة الدولية تمكنت من تحديد المتهم ومصداقيتها تكمن في قدرتها على ذلك”.

وبحسب تصريح الحريري، فإن “المحكمة حددت السياق السياسي الذي تبلور فيه قرار اغتيال رفيق الحريري”.

قائلاً: “نحن نقبل بحكم المحكمة وبما استنتجته وهناك معطيات أخرى سيتم الكشف عنها لاحقاً دون شك”.

النطق بقضية رفيق الحريري

وعلى صعيدٍ متصل، قضت المحكمة الدولية المنعقدة، اليوم الثلاثاء، ببراءة ثلاثة متهمين في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري، عام 2005، بجانب 21 آخرين.

وقال القاضي، ديفيد ري، خلال جلسة النطق بالحكم، إنه “لا أدلة على تدخل للمتهمين حسين عنيسي وأسد صبرا في اغتيال الحريري، ولا يمكن اعتبار المتهم حسن مرعي مذنبا في اغتيال الحريري”.

وأكدت المحكمة أن المتهمين “مرعي والعنيسي وصبرا غير مذنبين في ما يتعلق بجميع التهم المسندة إليهم في قرار الاتهام”.

اقرأ أيضاً : المحكمة الدولية الخاصة بلبنان تنطق بالحكم.. النظام السوري وحزب الله لهم مصلحة باغتيال الحريري

وانطلقت الجلسة الأولى للنطق بالحكم في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري من قاعة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي بهولندا، بمشاركة افتراضية جزئياً بسبب فيروس كورونا المستجد، بحضور رئيس الوزراء السابق زعيم “تيار المستقبل” سعد الدين الحريري، وهو نجل الرئيس رفيق الحريري.

وفي 14 شباط/ فبراير 2005، قتل رئيس الحكومة اللبنانية، رفيق الحريري، مع 21 شخصاً وأصيب 226 بجروح، في انفجار استهدف موكبه، مقابل فندق السان جورج، وسط بيروت.

وفي عام 2007، تم إنشاء المحكمة الخاصة بلبنان في لاهاي (STL) بقرار من مجلس الأمن الدولي.

اقرأ أيضاً : لا دليل على ضلوع النظام السوري وحزب الله باغتيال رفيق الحريري

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى