الصحةسلايد رئيسي

هل هناك رابط بين فقدان الوزن قبل سن الأربعين وخطر الموت المبكر.. حقائق جديدة

أثبتت دراسة حديثة نشرت في إحدى المجلات العالمية، بأن هناك علاقة بين فقدان الوزن من مرحلة بين البلوغ ومنتصف العمر، وبين انخفاض خطر الوفاة المبكرة.

– فقدان الوزن وعلاقته بانخفاض خطر الموت

قال باحثون أمريكيون إن التخفيضات في مؤشر كتلة الجسم “BMI” بين سن 25 و40 تقريباً، أمر بالغ الأهمية للعيش حياة طويلة.

مؤكدين بأن الأشخاص الذين انخفض مؤشر كتلة الجسم لديهم من نطاق “السُمنة” في بداية مرحلة البلوغ، إلى أقل من “زيادة الوزن بشكل خطير” في منتصف العمر، قللوا من خطر الوفاة بنسبة 54%.

في حين لا يقلل فقدان الوزن بعد منتصف العمر بشكل كبير من خطر الوفاة، ومع ذلك، فمن الأفضل أن يُنصح الناس بمكافحة الدهون في منتصف العمر على أبعد تقدير.

ويمكن أن يؤدي حمل الدهون الزائدة إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري، وحتى الخرف في وقت لاحق من الحياة.

– الوقاية من الأمراض

أوضح صاحب الدراسة، الأستاذ المساعد للصحة العالمية في كلية الصحة العامة بجامعة بوسطن في الولايات المتحدة، الدكتور أندرو ستوكس: “بأن النتائج تشير إلى فرصة مهمة لتحسين صحة السكان من خلال الوقاية الأولية والثانوية من السمنة، خاصة في الأعمار الأصغر”.

ولدعم الدراسة استخدم الباحثون بيانات من 1998 إلى 2015 لـ 24205 مشاركاً من المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية، البرنامج المصمم لتقييم الحالة الصحية والغذائية للبالغين والأطفال في الولايات المتحدة، عبر الأجيال من خلال المقابلات والتقييمات الجسدية.

كانت أعمار المشاركين لدى دخولهم الدراسة بين 40 و 74 عاماً، وفي هذه المرحلة تم أخذ مؤشر كتلة الجسم لديهم، كما أُخذ مؤشر كتلة الجسم لجميع المشاركين، الذين اختيروا للدراسة، في سن 25.

وبعدها قام الباحثون بتحليل الرابط بين تغير مؤشر كتلة الجسم واحتمال وفاة أحد المشاركين، على مدار الفترة الخاضعة للرقابة، والتحكم في عوامل أخرى مثل الجنس ومستوى التعليم وما إذا كانوا يدخنون أم لا.

وكانت نتائج المشاركين الذين انتقل مؤشر كتلة أجسامهم من نطاق “السمنة” في سن 25 إلى نطاق “زيادة الوزن” في منتصف العمر، كانوا أقل عرضة للوفاة بنسبة 54% من المشاركين، الذين ظل مؤشر كتلة أجسامهم في نطاق “السمنة”.

أما المشاركين الذين تحولوا من “السمنة” إلى “الوزن الزائد”، فكانوا معرضين لخطر الموت بصورة أكبر من المشاركين الذين كان مؤشر كتلة الجسم لديهم في نطاق “الوزن الزائد” طوال الوقت.

وقدر الباحثون أن 3.2% من الوفيات في الدراسة كان من الممكن تجنبها، إذا كان كل شخص لديه مؤشر كتلة جسم في نطاق “السمنة” في سن 25، قادرا على خفض مؤشر كتلة جسمه إلى نطاق “زيادة الوزن” بحلول منتصف العمر.

ومع ذلك، تبين أن فقدان الوزن نادر بشكل عام – فقط 0.8% من المشاركين انتقل مؤشر كتلة الجسم لديهم من نطاق “السمنة” إلى نطاق “زيادة الوزن”.

وقد لا يكون هناك انخفاض كبير في خطر الوفاة للمشاركين، الذين فقدوا الوزن في سن الشيخوخة، لأن فقدان الوزن خلال هذه الفترة من المرجح أن يكون مرتبطاً بتدهور صحة الشخص المتقدم في السن.

ويعتقد فريق البحث أنه من الأفضل فقدان الوزن في الجزء الأول من مرحلة البلوغ، مقابل الجزء الأخير من المرحلة.

اقرأ أيضاً : مشروب حاول تجنبه في وجبة الفطور.. لأنه يسبب دهون البطن المزعجة

والجدير ذكره أنّ الوزن الزائد يولد مشاكل صحية ونفسية لصاحبه بشكل كبير، فضلاً عن قلق وانزعاج لدى الشخص من منظره العام، لذلك وجب على الإنسان الإهتمام بنظامه الغذائي ومواظبته على ممارسة الرياضة باستمرار.

اقرأ أيضاً : أخصائية أمراض كلى روسية|| مادة شائعة للجميع تعتبر الأكثر ضررا للكلى تعرف عليها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق