الشأن السوريسلايد رئيسي

صحيفة.. بشار الأسد رفض طلباً من روسيا قبل أيام وأوصل لهم رسالة

كشفت صحيفة الشرق الأوسط، بأنّ بشار الأسد رفض طلباً من روسيا التي كان لها مآخذ على انتخابات مجلس الشعب التابع للنظام السوري الأخيرة، التي جرت في 19 يوليو الفائت.

– المبعوث الروسي تحدث إلى بشار الأسد

وبحسب مصادر الصحيفة التي لم تكشف اسمها، فإنّ مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا “ألكسندر لافرنتيف” طلب من دمشق خلال زيارته لها نهاية الشهر الماضي، إمكانية التجاوب مع الطعون المقدمة بنتائج الانتخابات من قبل المرشحين الخاسرين.

إلا أنّ قراراً مناقضاً صدر بعدها من المحكمة الدستورية العليا التي يرأسها محمد جهاد اللحام برفض الطعون المقدمة من قبل المرشحين الخاسرين والذين طعنوا في فوز عدد من المنافسين.

وكانت حجّة المحكمة التي تعود بقرارها للنظام السوري نفسه، بأنّ الطعون غير مستوفاة للشروط المنصوص عليها، ولذلك رفضت.

– رفض الرسالة الروسية والتقرّب من إيران

وحللت الصحيفة بأنّ قرار النظام السوري هذا يعتبر رفضاً للرسالة الروسية، كونه صدر بعد زيارة لافرنتيف ما يعني أن دمشق رفضت الطلب الروسي.

ويعتبر هذا الأمر نوعاً من تعنت النظام السوري الذي يبديه بين الفينة والأخرة مع الروس الذين يحاولون “تليينه” للتجاوب مع المجتمع الدولي، إلا أنّ يواصل عناده ويستمر باقترابه أكثر من النظام الإيراني أملاً بأن يكون داعمه الأقوى داخلياً وخارجياً.

اقرأ أيضاً : جيمس جيفري يكشف سبب بقاء الأسد بالسلطة ومدى تأثره بانفجار بيروت

وحول تبرير قرار الانتخابات المزعومة تحدث “لحام” في تصريح نشرته وكالة الأنباء الرسمية للنظام السوري “سانا”، بأن جميع الطعون “بقيت أقوالاً غير مؤيدة بأي دليل، فضلاً عن أن ما شملته في لائحة الطعن لا يصلح لأن يكون محلاً للطعن في نتيجة الانتخابات ولا يقدم أمام المحكمة الدستورية العليا، وهذا ما جعل تلك الطعون مستوجبة عدم القبول شكلاً”.

يشار إلى أنّ انتخابات مجلس الشعب التي جرت في 19 يوليو الفائت، فاز حزب “البعث” الحاكم في خلالها وحلفاؤه بغالبية مقاعد مجلس الشعب البالغة 250 مقعداً، الأمر الذي يعتبر ليس بالجديد على السوريين الذي اعتادوا عقيلة وأسلوب البعث في الانتخابات منذ 40 عاماً بالحكم.

اقرأ أيضاً : معارض سوري يكشف تسريبات عن خطة إيرانية لاستبدال الأسد بشخصية مقربة منه

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى