الشأن السوريسلايد رئيسي

قائد فرقة الحمزة يعيّن شقيقه مديرًا لمعبر رأس العين مع تركيا.. واقتتال فصائلي وسط المدينة

عيّنت فصائل المعارضة الموالية لتركيا، اليوم الخميس، شقيق قائد فرقة الحمزة “الحمزات” مديرًا للمعبر الحدودي بين مدينة رأس العين الخاضعة لسيطرة الفصائل والأراضي التركية شمالي الحسكة، متسببًة بحالة من الغضب الشعبي.

قائد فرقة الحمزة يعيّن شقيقه مديرًا لمعبر رأس العين مع تركيا
قائد فرقة الحمزة يعيّن شقيقه مديرًا لمعبر رأس العين مع تركيا

قائد فرقة الحمزة يعيّن شقيقه مديرًا لمعبر رأس العين

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في مناطق سيطرة فصائل المعارضة الموالية لتركيا، محمد عرابي، إنَّ قائد فرقة الحمزة، سيف أبو بكر، عيّن شقيقه، أحمد بولاد، كمدير لمعبر رأس العين الذي يصل المدينة بولاية أورفا التركية.

وأكمل مراسلنا بأنَّ القرار أدى لتعليق أعضاء المجلس المحلي للمدينة لعملهم نتيجة غضبهم من القرار كون المنصب يجب أن يكون من نصيب أحد أبناء المدينة، خاصًة وأنَّ أبناء المدينة رشحوا 4 شخصيات من حملة الشهادات الجامعية وأصحاب الكفاءات لإدارة الموقع.

processed 12

ليأتيهم الرد بتعيين شقيق قائد فرقة الحمزة “الحمزات”، والمعروف هو وشقيقه قائد الفرقة، سيف أبو بكر، بالفساد والسرقة والنهب وصولًا لعمليات التصفية والقتل حتى لعناصر الفرقة بهدف سرقة رواتبهم.

وأكمل مراسلنا بأنَّ المعبر الحدودي مغلق بالوقت الحالي أمام حركة المدنيين من وإلى رأس العين، ولكنه مفتوح أمام الحركة التجارية والحالات الإسعافية والتعزيزات العسكرية.

ويعتبر المعبر فرصة ذهبية بالنسبة للحمزات للسرقة عبر تهريب البشر إلى تركيا وتهريب البضائع للمدينة، حيث تعتبر تجارة المعابر مسعى دائم سواءًا للنظام السوري كما تفعل الفرقة الرابعة التابعة له، أو لهيئة تحرير الشام التي تفقد المنطقة تلو الأخرى بريف إدلب و من ثم تسعى لافتتاح معابر تجارية مع النظام السوري ضمن خارطة السيطرة الجديدة.

ولفصائل المعارضة الموالية لتركيا، والتي تسيطر على معابر ريف حلب الشمالي مع تركيا ومعابر أخرى مع النظام السوري ومع هيئة تحرير الشام.

اشتباكات في رأس العين

وفي سياق الحديث عن رأس العين، أفاد مراسلنا بأنَّ ساعات المساء شهدت اشتباكات بين عناصر فصيلي درع الحسكة التابع لفرقة السلطان مراد وعناصر لواء المعتصم وسط المدينة.

منوهًا بأنَّ الاشتباكات بدأت نتيجة ملاسنة بين عناصر من الفصيلين، لتتحول بعدها لاشتباكات بالأسلحة الرشاشة لم ينتج عنها حتى لحظة نشر الخبر سقوط خسائر بشرية.

كما تزامنت الاشتباكات مع انتشار مكثف لفرقة الحمزة داخل مدينة رأس العين وإطلاق الرصاص بالهواء بغية ترهيب أي جهة معترضة على تعيين شقيق قائد الفرقة كمدير للمعبر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق