الشأن السوري

لواء الباقر ينفذ حملة اعتقالات بحق معارضين في حي المرجة بحلب.. والتفاصيل

 

شنَّ لواء الباقر العشائري المدعوم إيرانيًا، اليوم الخميس، حملة اعتقالات ومداهمة في حي المرجة الواقع بالجهة الشرقية من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري والميليشيات الرديفة.

 

حملة اعتقال في حي المرجة على يد لواء الباقر

 

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ عناصر الميليشيا ضربوا طوقًا أمنيًا حول الحي وأغلقوا مداخله منذ ساعات الصباح الباكر، ومنعوا الأهالي من الدخول والخروج من وإلى الحي.

 

وأكملت مراسلتنا بأنَّ عناصر لواء الباقر بدأوا بحملة مداهمات وتفتيش للمنازل والمحال التجارية، وكان برفقتهم مخبرين من أبناء الحي، ليتم اعتقال عدد من الشبان بعضهم من مقاتلي المعارضة السابقين بالمدينة، والذين أجروا تسوية مع النظام السوري عقب سيطرته على الأحياء الشرقية مطلع العام 2017.

 

ولفتت مراسلتنا إلى أنَّ عملية المداهمة كانت وسط غياب تام لقوات النظام السوري أو مخابراته، وهو ما يوحي بأنَّ الحي خاضع بالمجمل لسيطرة الميليشيا التي تتحرك به وفق أهواءها.

 

لواء الباقر

 

هو ميليشيا عشائرية أفرادها من عشيرة البكّارة، ومؤسسها، خالد علي الحسين، مع شقيقه عمر، الذي شغل فيما سبق منصب عضو بمجلس الشعب التابع للنظام السوري.

 

حيث تم تأسيس اللواء بالعام 2012 عقب مقتل والد خالد وشقيقه على يد فصائل المعارضة السورية “الجيش الحر” ليسعى بعدها خالد للتواصل مع ميليشيا حزب الله اللبنانية بغية تدريب أبناء العشيرة “من الموالين للنظام السوري” على القتال.

 

وتوسع نفوذ اللواء بعد عودة، نواف البشير، لـ”حضن النظام السوري” ليشكل فرعًا للواء من أبناء العشيرة في مدينة دير الزور التي تعتبر المعقل الأبرز للبكّارة.

 

ويضم اللواء عدة كتائب تنتشر في حلب ودير الزور، وهي “بحسب ما نقلت صحيفة القدس العربي”: كتائب التدخل السريع، كتيبة الأشرفية، كتيبة الحاج شيرو، كتيبة الأشرفية، كتيبة حاج حميد، كتيبة الشرق، كتيبة الشمال، كتيبة حندرات، كتيبة دير الزور، كتيبة 313، قوة المهدي، كتيبة السفيرة، كتيبة تركان.

لواء الباقر يعتقل شبان حلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق