الشأن السوريسلايد رئيسي

بعد حملات الضغط.. أزمة المياه في الحسكة على وشك الإصلاح

بعد نحو 20 يومًا على أزمة المياه في الحسكة، توجهت فرق فنية من بلدة تل تمر الخاضعة لسيطرة ميليشيا “قسد” إلى محطة آبار علوك بريف الحسكة الشمالي، الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني المدعوم تركيًا، بهدف صيانة وتشغيل بعض آبار المحطة، وذلك بحماية روسية على الأرض.

على وشك الإصلاح

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الحسكة، عيسى الموسى، إن الفرق الفنية التابعة لحكومة النظام السوري، ستعمل على صيانة 16 بئر و7 مضخات، ليتم تشغيلها على ريف بلدة تل تمر بشكل كامل ومدينة الحسكة وريفها، كما سيتم تشغيلها على أجزاء واسعة من ريف الحسكة الشرقي والجنوبي.

ونقل مراسلنا عن الرئيس المشترك لمديرية المياه، خالد حمي، قوله، إن فرق المهندسين والورشات الفنية توجهت إلى المحطة عبر الطريق الدولي بحماية من الشرطة العسكرية الروسية، وسط تحليق للطيران التركي المسير في سماء المنطقةـ تفاديًا لأي عملية استهداف.

ويذكر أن الكهرباء قد وصلت إلى مدينة رأس العين الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني، لكن المضخات ما زالت متوقفة.

 أزمة المياه في الحسكة على وشك الإصلاح
أزمة المياه في الحسكة على وشك الإصلاح

أزمة المياه في الحسكة

وتعيش بعض المناطق في مدينة الحسكة منذ أكثر من عشرين يومًا أزمة في تأمين مياه الشرب، وصلت إلى حد العطش، وهددت حياة نحو مليون شخص في المنطقة.

وشهدت الأيام الماضية حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تضامنًا مع أهالي المدينة، وللضغط على تركيا التي تتحكم بمحطة علوك القريبة من رأس العين، الواقعة تحت سيطرة الفصائل الموالية لها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق