عالم الرياضة

إشبيلية الإسباني بطلًا لمسابقة الدوري الأوروبي للمرة الـ6

إشبيلية.. أكثر الأندية تحقيقًا للقب في الدوري الأوروبي

فاز نادي “إشبيلية” الإسباني بلقب كأس الدوري الأوربي لهذا الموسم 2019-2020، بفوز في النهائي على نادي “إنتر ميلان” الإيطالي بنتيجة 3-2.

 

ملخص مبارة إشبيلية والإنتر

لم يخرج نهائي الدوري الأوروبي عن التوقعات، إذ قدم وجبة كروية دسمة لعشاق كرة القدم ولم يخيب ظنهم، ففي بحث كلا الفريقين “إشبيلية” القادم من الأندلس الإسبانية عن لقبه السادس و”إنتر ميلان” القادم من إيطاليا عن لقبه الرابع، قدم الفريقان مباراة تليق بتاريخهما.

كانت البداية سريعة ومثيرة إذ تقدم “الإنتر” الإيطالي بهدف عبر ركلة جزاء بعد خطأ تم ارتكابه على مهاجمه “لوكاكو” سجلها بنفسه، ولم يتأخر رد “إشبيلية” بتعديل النتيجة عبر رأسية جميلة للمهاجم الهولندي “لوك دي يونج” الذي أستثمر تمريرة جميلة من زميله “خيسوس نافاس”.

واستمر “إشبيلية” مهاجمًا ليتقدم عبر اللاعب “لوك دي يونج” ويسجل هدفه الثاني برأسية جميلة عندما أستقبل تمريرة الأرجنتيني “آيفير بانيجا” الطولية من ركلة حرة مباشرة نفذها الأرجنتيني “إيفير بانيجا”.

رد “الإنتر” لم يتأخر وأفسد فرحة الأندلسيين بالتقدم 1/2، حيث تمكن المدافع الأوروجوياني المخضرم “دييجو جودين” من تسجيل هدف التعادل للإنتر (2/2) عبر رأسية متقنة بعد كرة عرضية من ركلة حرة مباشرة نفذها الكرواتي “بروزوفيتش” من حوالي 25 ياردة،لتعود المباراة لنقطة الصفر.

وطالب لاعبو الإنتر الحكم الدولي الهولندي “ماكيلي” باحتساب ركلة جزاء ضد المدافع البرازيلي “دييجو كارلوس”، والذي لمس الكرة بيده اليسرى بعد تمريرة ذكية في العمق الدفاعي من “باريلا” لزميله “لوكاكو”، لكن الحكم لم يستمع لاعتراضاتهم ورفض مراجعة تقنية الفار للتأكد من صحة قراره.

الشوط الثاني كان شوط الفرص الضائعة للإنتر، وأبرزها فرصة مهاجمه “لروميلو لوكاكو” الذي انفرد بشكل مباشر بالحارس “بونو” ليسدد في جسده.

و”لوكاكو” نفسه كان سبباً في خروج فريقه خالي الوفاض بدخول كرة المدافع “دييجو كارلوس” التي سددها داخل منطقة الجزاء والتي كانت في طريقها خارج المرمى، إلى الشباك عند الدقيقة 81.

 بالمقابل أنقذ مدافع “إشبيلية” المتألق “كوندي” فريقه من هدف محقق “لأليكسيس سانشيز” مهاجم الإنتر في الدقيقة 88، ليخرجها من على خط المرمى.

لتنتهي المباراة بحصول “إشبيلية” على لقبه السادس كأكثر نادي يفوز باللقب.

 

تشكيلة الفريقين

لعب نادي الإنتر بالتشكيل التالي : هاندانوفيتش – دييجو جودين – ستيفان دي فريج – باستوني – آشلي يونج – دامبروسيو – باريلا – بروزوفيتش – جاجليارديني – لاوتارو مارتينيز – روميلو لوكاكو.

أما الفائز نادي “إشبيلية” لعب بالتشكيل التالي : ياسين بونو – سيرخيو ريجيلون – دييجو كارلوس – كوندي – خيسوس نافاس – جوردان – فيرناندو – إيفير بانيجا – سوسو – لوكاس أوكامبوس – لوك دي يونج.

 

حكم المباراة

قاد مباراة الدوري النهائي في مسابقة الدوري الأوروبي الحكم الهولندي “داني ماكيلي”، وأدار هذا الحكم هذا الموسم الكثير من المباريات، حيث قاد 35 مباراة مختلفة، في مسابقة الدوري الأوروبي وفي مسابقة دوري أبطال أوروبا والدوري السعودي وتصفيات كأس أمم أوروبا والدوري الهولندي وكأس هولندا ودوري الدرجة الثانية الهولندي، كما دار مباراة القمة بالدوري اليوناني بين “باوك” و”آيك أثينا”، حيث أشهر البطاقات الصفراء في جميع المباريات التي قادها هذا الموسم بإستثناء مبارتين في الدوري الهولندي الدرجة الثانية ومباراة “آيندهوفن” و”فينولو” في الدوري الهولندي الممتاز.

اللقب السادس للنادي الأندلسي

بهذا اللقب تمكن نادي “إشبيلية” من أحراز لقبه السادس في مسابقة الدوري الأوروبي، حيث سبق له التتويج بلقب هذا البطولة أعوام (2005، 2006، 2013، 2014، 2015).

إشبيلية بطل الدوري الأوروبي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق