الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| عصابات سطو مسلح وفلتان أمني في كفريا شمالي إدلب.. وتحرير الشام لا تحرك ساكنًا

تشهد بلدة كفريا الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام شمالي إدلب، في الآونة الأخيرة، حالة من الفلتان الأمني خلال ساعات الليل دون ان تجد أي استجابة من أمنية تحرير الشام.

فلتان أمني في بلدة كفريا

وقالت مصادر أهلية من البلدة لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ مجهولون نفذوا، بعد منتصف الليل، عملية سطو مسلح بحق شخص مدني كان قادمًا من أوتوستراد باب الهوى باتجاه طريق كفريا- الفوعة.

حيث أوقفه شخصان وهو على دراجته النارية تزامنًا مع وصول شخص ثالث على متن دراجة نارية ليوجهوا الأسلحة البيضاء نحو المدني سالبين إياه ما بحوزته من أموال وهاتفه الخلوي ودراجته النارية، قبل أن يغادروا المنطقة مسرعين باتجاه داخل البلدة.

كما تعرض مدني آخر لمحاولة سرقة سيارته تحت تهديد السلاح بالمنطقة ذاتها، إلا أنه تمكن من الفرار بسرعة عالية متجاوزًا العصابة المسلحة.

وتسيطر هيئة تحرير الشام بشكل كامل على البلدة التي يقطنها عدد من المهاجرين الأوزبكستان ما بين مقاتلين وعائلاتهم، إلى جانب سيطرتها على قسم كبير من بلدة الفوعة المجاورة، والتي تتقاسم السيطرة عليها مع عدد من الفصائل الأخرى.

والجدير بالذكر أنَّ كفريا والفوعة بلدتين كانتا مأهولتين من قبل “شيعة” مدنيين، والذين جرى مبادلتهم ونقلهم إلى مناطق ريف دمشق وحمص ضمن اتفاقية المدن الأربعة بالعام 2017، والتي نتج عنها تهجير أهالي بلدتي الزبداني ومضايا.

اقرأ أيضاً : فصائل المعارضة تمنع نازحي الموجة الأخيرة من كفريا والفوعة من العودة لمنازلهم.. والتفاصيل

فيما لا تزال البلدتين تعانيان من سوء الخدمات والتسيب وسطوة هيئة تحرير الشام والفصائل اللذان يعملان على طرد أي فئة من السكان المهجرين بشكل مزاجي، ورفع الإيجارات التي تذهب لخزائن الفصائل بشكل مستمر.

اقرأ أيضاً : عمليات السرقة والنهب تطال مناطق سيطرة تحرير الشام بكفريا والفوعة.. والأهالي غاضبون!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى