أخبار العالم

ترامب يعلن النجاة من كورونا باستخدام بلازما المتعافين وروسيا تدرس إنتاج لقاحها الثاني (فيديو)

أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، مساء أمس الأحد، عن إصداره ترخيص باستخدام علاج بلازما المتعافين للمصابين بفيروس كورونا المستجد، وذلك بالتزامن مع إعلان روسيا عن تطوير اللقاح الثاني لكورونا في معهد علم الفيروسات في سيبيريا، والذي سيكون جاهزاً بحلول شهر نوفمبر المقبل.

وجاء إعلان ترامب للعلاج بعد أن أوقع فيروس كورونا أكثر من 176 ألف وفاة في الولايات المتحدة، مؤكداً أن هذا العلاج ثبت أنه فعال وآمن وذلك بحسب البيانات على عدد من العينات.

المصادقة على علاج بلازما المتعافين:

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المتخصص بالحديث عن تطورات فيروس كورونا، والذي عُقد بحضور وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكي “أليكس عازار”، ومفوض إدارة الغذاء والدواء الأمريكية “ستيفان هان”.

وقبل دقائق فقط من المؤتمر الصحفي للرئيس الأمربكي، سبقته إدارة الأغذية والأدوية الأميركية “إف دي إيه” FDA بالإعلان عن المصادقة العاجلة على العلاج.

ويأتي قرار هيئة الأغذية والأدوية الأميركية “اف دي ايه” في توقيت يواجه فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضغوطاً هائلة لكبح تفشي الوباء، الذي عرقل دوران عجلة أكبر اقتصاد في العالم، وترك تأثيره على احتمالات فوزه بولاية رئاسية ثانية في انتخابات الثالث من نوفمبر.

وأكد ترامب، أن إصدار الترخيص جاء بعد تحليل الهيئة لبيانات أكثر من 100 ألف مريض تلقوا بلازما الدم للمتعافين، وثبت أنه يقلل معدل الوفيات بنسبة 35%، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة سجلت أقل نسبة وفيات بالفيروس مقارنة بالاتحاد الأوروبي.

ترامب يشيد بإدارته وبهيئة الغذاء والدواء الأمريكية:

وأشاد بعمل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية في سبيل الوصول إلى حل لكورونا، موضحاً أن الهيئة بقيادة “ستيفن هان” عملت على تسريع الإجراءات لترخيص بلازما دم المتعافين ليتم استخدامها كعلاج للمصابين بفيروس كورونا، وذلك بالتعاون مع إدارته والتي عملت على تسهيل الإجراءات التي كان من الممكن أن تظل سنوات في إدارات آخرى.

وأشار ترامب، إلى أن العمل على بلازما الدم جاء بعد تقديم إدارته 48 مليون دولار لتمويل دراسة وتحليل بيانات عن طريق مايوكلينك التي اختبرت فعالية بلازما الدم للمرضى بفايروس كورونا.

ضرورة قيام المتعافين بالتبرع بالبلازما:

وأوضح، أن إدارته قدمت للصليب الأحمر الأمريكي 270 مليون دولار لدعم جمع ما يصل إلى 360 ألف وحدة دم من البلازما في أواخر يوليو الماضي، إلى جانب إطلاق حملة وطنية لحث المرضى الذين تعافوا من الفايروس على التبرع بالبلازما.

وحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ختام المؤتمر، جميع الأمريكيين المتعافين من الإصابة بفايروس كورونا على التبرع بالبلازما، وذلك من خلال الدخول على الموقع الالكتروني المخصص لهذه الحملة وتسجيل البيانات.

ترامب يعلن النجاة من كورونا باستخدام بلازما المتعافين وروسيا تدرس إنتاج لقاحها الثاني (فيديو)
ترامب يعلن النجاة من كورونا باستخدام بلازما المتعافين وروسيا تدرس إنتاج لقاحها الثاني (فيديو)

اللقاح الروسي الثاني:

وبينما يعتمد العلاج الأمريكي على بلازما الدم، فاللقاح الروسي الجديد يعتمد على إنتاج استجابة مناعية بعد حقنتين تعطى كل منهما للشخص على حدة خلال 14 إلى 21 يوماً، دون التصريح عن طبيعة المادة المستخدمة في الحقنة.

ويأمل الروس أن يتم تسجيل اللقاح بحلول أكتوبر على أن يتم إنتاجه بحلول نوفمبر المقبل.

ويتم تصنيع اللقاح من قبل مركز أبحاث “فيكتور ستيت” لعلم الفيروسات والتكنولوجيا الحيوية في سيبيريا، الذي يعد واحداً من مكانين فقط في العالم يُسمح لهما بالاحتفاظ بمخزون الفيروسات القاتلة، علماً أن الآخر موجود في الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً : كورونا يصل عقر دار ترامب.. العزل صحياً على أحد أفراد عائلته

طريقة العلاج بالبلازما:

البلازما هي مصل الدم، وهي المكون السائل للدم الذي يتم استخراجه من المرضى الذين تعافوا من عدوى، مثل عدوى فيروس كورونا، فعندما يتغلب شخص على مرض ما، فإنه ينتج أجساماً مضادة كافية لإنقاذ حياة شخص آخر، والفكرة الأساسية هي أن هذه الأجسام المضادة “يمكن أن تقدم مساعدة مؤقتة بالتدخل لصد الفيروس، حتى يطوّر المريض استجابة مناعية”.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| ابن ترامب: كورونا خدعة و سينتهي بهذا الموعد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق