الشأن السوريسلايد رئيسي

مسؤول أممي.. داعش يعيد ترتيب صفوفه بـ 10 آلاف مقاتل نشطين بين سوريا والعراق

كشف فلاديمير فورونكوف، مسؤول مكافحة الإرهاب التابع للأمم المتحدة، بوجود معلومات تشير إلى أنّ 10 آلاف من مقاتلي تنظيم داعش ما زالوا نشطين في العراق وسوريا بعد عامين من هزيمة التنظيم.

-مقاتلي داعش يتحركون بحرية

وقال فورونكوف لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن مقاتلي داعش يتحركون بحرية ضمن خلايا صغيرة بين سوريا والعراق، مؤكداً أن داعش أعاد تنظيم صفوفه وزاد نشاطه في مناطق الصراع مثل العراق وسوريا وفي بعض الدول الإقليمية.

ولفت إلى التهديد قد تنامى في مناطق الصراع، كما يتضح من إعادة تجميع وتزايد نشاط داعش وبعض الجماعات التابعة له في العراق وسوريا، وانخفض ببلدان أخرى بعد إجراءات الوقاية من كورونا التي أدت إلى إغلاق بعض الدول.

وتحدث المسؤول الأممي إلى أنّ المعلومات غير كافية حول كيفية تمكّن التنظيم من تأمين دعمه مالياً ولوجستياً وتنقلات أفراده بالرغم من جائحة كورونا، إضافةً إلى سياسية قائده الجديد أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى، بعد مقتل سلفه أبو بكر البغدادي، خلال عملية عسكرية أميركية، في سوريا عام 2019.

اقرأ أيضاً : الجنرال ماكينزي يكشف خطراً عسكرياً ينتعش في مناطق سيطرة النظام السوري

– داعش يهدد الأمن العالمي

وحذر من أن التهديد العالمي الذي يشكله تنطيمه داعش من المرجح أن يزداد إذا فشل المجتمع الدولي في مواجهته، داعياً إلى اتخاذ إجراءات حاسمة من قبل الدول الأعضاء على أسس إنسانية وأسباب تتعلق بحقوق الإنسان والأمن.

وأشار فورونكوف إلى أن داعش يواصل تعزيز موقعه في بعض أجزاء الشرق الأوسط التي كانت تحت سيطرته سابقاً، ويعمل بثقة وانفتاح على نحو متزايد.

يشار إلى أنّ تنظيم الدولة داعش يواصل شنّ هجمات بالبادية السورية على مواقع لقوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية التابعة لها بشكلٍ متواتر، على الرغم من إعلان تفككه قبل عامين بعد سيطرة قوات التحالف الدولي وميليشيا قسد على مناطق شرق سوريا، تبعها مقتل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي بعملية عسكرية للقوات الأمريكية في إدلب على حدود تركيا.

اقرأ أيضاً : بالفيديو || تفاصيل لم يعلن عنها حول مقتل الجنرال الروسي قرب دير الزور.. و”داعش” يتبنى

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى