أخبار العالمسلايد رئيسي

بالصور|| التعري على الشواطئ الفرنسية يثير جدلاً ووزير الداخلية يدافع عن حق النساء بالحمام الشمسي

دافع وزير الداخلية الفرنسي، ” جيرالد دارمانين” عن حق النساء في أخذ حمام شمسي، وتسمير البشرة، بصدر عاري، على الشواطئ الفرنسية، بعد احتجاجات اجتماعية ضد توجيه أمر من قِبل بعض رجال الشرطة للنساء بالتستر.

الرأي العام يطالب بحق النساء في التعري على الشواطئ:

حيث اعترض كثيرون على قيام رجال الشرطة في “سانت ماري لا مير ” بطلب التستر من ثلاث نساء، كانوا مستلقيات لأخذ حمامات شمسية.

 التعري على الشواطئ الفرنسية يثير جدلاً
التعري على الشواطئ الفرنسية يثير جدلاً

وتحركت هذه القضية في الرأي العام الفرنسي بعد أن اشتكى أحد المصطافين، من أفعال الشرطة تجاه النساء على الشاطئ.

وعلى إثر ذلك اتحد سياسيون من الوسط واليسار واليمين في إدانة التدخل في الحريات، ووصفها أحدهم بأنها “تهديد لثقافتنا”. 

 التعري على الشواطئ الفرنسية يثير جدلاً
التعري على الشواطئ الفرنسية يثير جدلاً

المسؤولون يعترفون بخطأهم:

وغرد وزير الداخلية “جيرالد دارمانين” على موقع تويتر مصرحاً بإدانته تصرفات الشرطة حيث كتب: “كان من الخطأ التدخل وتحذير النساء من ملابسهن”.

333 2

وذكرت الصحيفة أن قوات الشرطة المحلية اعترفت بالخطأ الذي اقترفته وصرحت أن أفعالها كانت “خرقاء” في التدخل بحرية النساء.

وكتبت المتحدثة باسم قوات الشرطة الفرنسية “مادي شورير” على تويتر “سوف تراني دائما بالزي العسكري” مضيفة رمز تعبيري مبتسم. 

وتابعت قائلة :”إن حمامات الشمس عارية الصدر مسموح بها على الشاطئ في سانت ماري لامير، لقد كانت تصرفات خرقاء من قبل اثنين من رجال الشرطة”.  

موجة انتقادات واسعة:

ويأتي ذلك بعد أن أثارت تصرفات رجال الشرطة الفرنسية موجة من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث تساءل المتابعون لماذا أصبحت هذه الممارسات خارجة عن السيطرة .وكتب ناشط آخر:”هل سانت ماري لا مير الآن المملكة العربية السعودية؟”   

وقالت الصحيفة إنه لا يُعتبر الاستحمام الشمسي عاري الصدر في فرنسا من الناحية القانونية استعراضاً جنسياً على الرغم من أنه يمكن إيقافه من خلال التوجيهات المحلية التي تحظر أنماطًا معينة من الملابس.

واكتسبت حمامات الشمس عاريات موطئ قدم لأول مرة في فرنسا في الستينيات ، حيث اجتاحت الموجة الثانية من الحركة النسائية أوروبا وطالبت النساء بنفس الحق في تسمير أجسادهن العليا مثل الرجال.

وساعدت صور الفنانة الشهيرة “بريجيت باردو” وهي تتعرض للشمس عارية الصدر في “كوت دازور ” في نفس العقد على جعل هذا التصرف نوعاً من العصرية .

 

المساواة بين الجنسين:

وأشارت الصحيفة إلى أنه يُنظر إلى حق المرأة في أخذ حمام شمس على الشواطئ، وهي عارية، على أنها علامة للمساواة بين الجنسين ، وعلامة على المواقف التقدمية في فرنسا. 

 

ومن جهتها استنكرت أوريلين تاتشي الحادث ووصفته بـ “الفاضح” ، مضيفة: “متى ستتوقف الدولة عن محاولة إعطاء دروس أخلاقية ، خاصة للنساء؟ الجميع أحرار في ارتداء الملابس أو خلعها كما يحلو لهم”.

وأضافت كريستين بيريس بون ، النائبة الاشتراكية المعارضة ، أنها “سئمت كل هؤلاء المتشددون والأشخاص الواعظون”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى