الشأن السوريسلايد رئيسي

ما بين مقتل الضابط “أبو حيدر” في نوى ومهاجمة الحاجز بـ الحراك.. إليك تفاصيل ما يجري بدرعا

استهدف مسلحون مجهولون، صباح الأربعاء، سيارة المساعد أول في جيش النظام السوري، علي إبراهيم والمعروف بـ “أبو حيدر” في مدينة نوى غربي درعا، ما أدى إلى مقتله على الفور.

مقتل ضابط في نوى

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا، محمد الحوراني، إن عناصر مسلحة استهدفت بالرصاص المباشر سيارة “أبو حيدر” أثناء توجهه إلى مكتبه في مبنى شعبة حزب البعث بمدينة نوى، ما أسفر عن مقتله.

وأضاف، أن مدينة نوى شهدت استنفارًا أمنيًا عقب الاستهداف، في حين اعتقلت قوات النظام عددًا من أصحاب المحال التجارية ثم أطلقت سراحهم بعد التحقيق معهم في مفرزة الأمن العسكري جنوبي المدينة.

وينحدر المساعد أول علي إبراهيم من منطقة مصياف بريف حماة، وهو من مرتبات الفرع 265 أمن عسكري، ويشغل قسم الدراسات في منطقة نوى منذ سنوات.

وكان إبراهيم تسبب بمقتل متظاهرين سلميين في بداية الثورة بالمدينة، ويعرف بانتهاكاته الكثيرة بحق أهالي المنطقة، فهو مسؤول عن كثير من عمليات الاعتقال.

اقرأ أيضاً :  اجتماع في درعا بين الفرقة الرابعة و”داعش”.. ومطالب من الأخيرة مقابل الإفراج عن معتقليها

اقتحام حاجز في الحراك

وفي ذات السياق، أفاد مراسلنا عن اقتحام شبان مسلحون ومدنيون لحاجز قوات النظام السوري في مدينة الحراك بريف درعا الشرقي، واحتجاز عناصره، بعد إحراق الإطارات لإغلاق الشوارع في المدينة.

يأتي ذلك على خلفية اعتقال قوات النظام لرجل مسن من المدينة يدعى “معذة أبو سالم”، أثناء توجهه إلى مدينة إزرع، ويطالب الأهالي والمحتجون بإخلاء سبيله.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| اشتباكات دامية توقع قتلى بين مقاتلي المعارضة السابقين وأجهزة النظام الأمنية شرق درعا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق