شاهد بالفيديو

بالفيديو|| مواقف محرجة تعرض لها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بجولته إلى لبنان والعراق

لا يزال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بجولة في الشرق الأوسط، يجوب بلدان عربية، حيث زار العراق بعد لبنان، مطّلعاً على الأوضاع فيها.

ولم تخلو زيارة الرئيس الفرنسي، من مواقف محرجة تعرض لها في كلا البلدين، خلافاً عن المواقف الجدلية والسياسية التي كان يحملها.

موقفه أشعل ماكرون غضباً في لبنان

وفي لبنان التي أنهى ماكرون أمس الأربعاء زيارته الثانية لها، بعد أن حمل معه ملف المساعدات وإعادة الأعمار والتطوير فيها، مقابل شروط دولية محددة، ووعد بأن يبذل جهده للوقوف مع الشعب اللبناني.

إلا أنّ موقفاً أحرج ماكرون رصدته وسائل إعلام، وجعله يخرج عن طوره، ويوبخ الصحفي الفرنسي “جورج مالبرونوت” العامل في صحيفة “لوفيغارو” بسبب نشره خبراً عن اجتماعه مع رئيس الكتلة البرلمانية عن ميليشيا “حزب الله” اللبناني “محمد رعد”.

ونشرت وسائل إعلام فرنسية كلام ماكرون للصحفي حيث قال: “إن نشرك للخبر يعتبر لامبالاة بحساسية الموضوع، وعدم مسؤولية تجاه فرنسا والسياسيين اللبنانيين، كما أنه يتعارض مع أخلاق العمل الصحفي”.

وبحسب ذات الوسائل فإن الخبر الذي أغضب ماكرون كان تسريب حديثه لنائب حزب الله، محمد رعد، حيث قال له: “أريد العمل معكم، لكن هل يمكنكم إثبات أنكم لبنانيون، فالجميع يقول إنكم تخدمون أجندات إيرانية، هل تحبون اللبنانيين”.

وأضاف:”عودوا إلى بلادكم، غادروا سوريا واليمن حالاً، وقوموا بما يلزم من أجل لبنان، لأن هذه الدولة ستعود بالفائدة على عوائلكم”، حسب ما نقل الصحفي.

مواضيع ذات صلة : الرئيس الفرنسي يحتسي القهوة في بيت فيروز وتهديه لوحة فنية تحمل رسائل (فيديو)

ماكرون تعرض للإحراج بالعراق

أما في العراق، فقد تعرض الرئيس الفرنسي، يوم أمس الأربعاء، لموقف محرج آخر، بحسب وسائل الإعلام العراقية والغربية.

حيث خرج الرئيس الفرنسي إلى جانب نظيره العراقي، برهم صالح، بلقاء صحفي، والذي تحدث خلاله عن العلاقات بين باريس وبغداد، فيما يلتفت إليه الرئيس الفرنسي قبل أن تلتقط الكاميرات صوت مترجمة ماكرون وهي تقول مكررة: “رئيسي لا يسمع الترجمة.. رئيسي بلا سماعة.. ماكرون بلا سماعة”، ما دفع بعض الموجودين في القاعة إلى جلب سماعة لماكرون.

وتداول العراقيون بشدة المقطع المصور مؤكدين على أن ذلك كان خير دليل على فساد السلطة بالعراق، حيث لم يهتموا بالضيف الدولي، متسائلين عن غياب التجهيزات البروتوكولية لرئيس دولة ضيف أمام عدسات الصحفيين.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وصل العراق أمس الأربعاء، في زيارة رسمية، تحدثت مصادر عن أنه سيناقش خلالها إمكانية استعادة مقاتلي داعش السابقين، فرنسيي الجنسية، المتواجدين في السجون العراقية.

مواضيع ذات صلة : من لبنان إلى العراق.. الرئيس الفرنسي ماكرون بجولة في دول جوار سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى