الشأن السوريسلايد رئيسي

حالات الخطف تعود لـ مدينة حلب.. وضحيتها الجديدة فتاة اقتادها مسلحون من وسط الشارع

عادت لـ مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري والميليشيات الرديفة، في الآونة الأخيرة، حالات الخطف والاختفاء القسري بعد غيابها لمدة وجيزة.

حالة خطف لفتاة في مدينة حلب

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ حي جمعية الزهراء شهد حالة اختطاف لفتاة في الـ16 من عمرها من أمام مدرسة العقاد.

وأكملت مراسلتنا بأنَّ سيارة أجرة “تكسي” توجهت بشكل سريع نحو الفتاة، لينزل منها شبان مسلحين بادروا لاختطاف الفتاة والهرب بعيدًا.

ولفتت مراسلتنا إلى أنَّ سكان الحي حاولوا اللحاق بالخاطفين دون جدوى، وسط شهادات لبعض الأهالي الذين تعرفوا على أحد الشبان وهو من عناصر ميليشيا الدفاع الوطني الرديفة لقوات النظام السوري.

قوات النظام السوري تتغاضى عن عمليات الخطف في مدينة حلب

وأشارت مراسلتنا إلى أنَّ سكان مدينة حلب تقدموا بالعديد من الشكاوي لقوات النظام السوري حول حالات الخطف، ولكن الأخيرة لم تبادر سوى بتسجيل الحالات ضد مجهول.

فيما تسود نظرية داخل المدينة بأنَّ جميع حالات الخطف يقف خلفها عناصر ميليشيا الدفاع الوطني، كون المجمل من الحالات يتم فيها التواصل مع ذوي المخطوفين بغية طلب فدية مالية.

والجدير بالذكر أنَّ الميليشيات الرديفة لقوات النظام السوري تعيث في المدينة فسادًا وخرابًا عبر تشغيل شبكات الدعارة وتجارة المخدرات وارتكاب حالات الخطف والسيطرة على تجارة معظم المواد الأساسية بالسوق السوداء.

اقرأ أيضًا: حالات خطف مرعبة بحلب تحت غطاء كورونا.. وإعادة فتح معبرين هامين بريفي إدلب وحلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى