الشأن السوريسلايد رئيسي

تفاصيل محاولة اغتيال علي كيالي “جزار بانياس” وحالته الصحية

أعلنت صفحات موالية للنظام السوري، مساء أمس الأحد، عن تعرّض المدعو، معراج أورال، والمعروف باسم علي كيالي قائد ما يسمى “المقاومة الشعبية في لواء إسكندرون” لمحاولة اغتيال، في ريف اللاذقية.

– محاولة اغتيال علي كيالي

نشرت ميليشيات “الجبهة الشعبية” العاملة مع النظام السوري على صفحتها الرسمية على موقع التواصل “فيس بوك” تفاصيل عملية اغتيال كيالي في منطقة كسب بريف اللاذقية.

وقالت الجبهة في منشورها: “إن كيالي تعرض لإطلاق نار كثيف في الساعة 11:30 من مساء أمس خلال جولة ميدانية له في منطقة كسب بريف اللاذقية الشمالي”.

وأوضحت بأنه تم استهداف كيالي بالتحديد على طريق “البسيط”، وقد تم تبادل إطلاق النار بين الطرفين.

وأشارت الصفحة إلى أنه “تم متابعة هذه المحاولة وحيثياتها بشكل مباشر من قبل الأجهزة المختصة”، على حسب وصفها.

– حالة كيالي الصحية

لم تكشف الجبهة في منشورها عن الحالة الصحية للكيالي، وإنما اكتفت بنشر صورة لسيارة إسعاف، والقول: “سنوافيكم لاحقاً بالتطورات”.

ووجهت ميليشيات الجبهة، التهم في محاولة الاغتيال هذه إلى ما وصفته بــ” الإرهاب المدعوم من أردوغان”.

وكانت تركيا قد أدرجت اسم كيالي في وقتٍ سابقٍ، على القائمة الحمراء الصادرة عن السلطات الرسمية والتي تضم أسماء 136 منظمة يسارية وانفصالية وأخرى تستغل الدين.

ويرتبط اسم “علي كيالي” عند السوريين بمجزرة بانياس، التي حصلت في السنوات الأولى من اندلاع الثورة السورية، والتي كان هو المسؤول الأول عنها.

اقرأ أيضاً : اُغتيل 3 مرات ونجا .. ” جزار بانياس” رجل جميل الأسد يحتضر مجدداً

وحالياً يتزعم كيالي ميليشيات طائفية تعتمد على المكوِّن العلوي في غالبها، وتقاتل إلى جانب النظام السوري وتنتشر في ريف محافظة اللاذقية بشكل أساسي.

والجدير ذكره أنّ هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها محاولة اغتيال كيالي، فقد تعرض العام الماضي لمحاولة اغتيال من خلال تفجير عبوة ناسفة بسيارته أثناء جولة له بريف اللاذقية، وتعرض قبلها لهجوم صاروخي أثناء وجوده في بلدة “صلنفة” بريف اللاذقية.

اقرأ أيضاً : إصابة المسؤول الأول عن مجزرة البيضا بجراح بالغة نتيجة عبوة ناسفة!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى