أخبار العالم

“تثير الكراهية والعنف”.. توقيف مسؤولين من جمعية الزهراء الشيعية بفرنسا

قالت وسائل إعلام فرنسية، إن أربعة مسؤولين سابقين في جمعية الزهراء بغراند سانت شمال البلاد، قيد التحقيق لدى الشرطة للاشتباه في استمرارهم في نشاط هذا المركز الشيعي، رغم حله في العام الماضي.

واصلوا العمل في جمعية الزهراء

وقالت النيابة العامة، إن المسؤولين الأربعة السابقين الذين اعتقلوا، أمس الثلاثاء، واصلوا على ما يبدو “نشاطات مثل خطب ولقاءات دعوية” في الموقع أو على شبكات التواصل الاجتماعي.

وكانت السلطات الفرنسية حلّت في مارس/آذار 2019، جمعية “الزهراء فرنسا”، وفتح مكتب المدعي العام في دانكرك تحقيقًا في سبتمبر من العام نفسه، في “مشاركة جمعية تم حلها”.

ودان مسؤولون في ذاك الوقت نشاط الجمعية “التي تضفي شرعية بانتظام على الجهاد المسلح”.

اقرأ أيضاً : ألمانيا تتخذ خطوات جديدة بشأن ميليشيا حزب الله وسط ترحيب دولي

كما أشارت محكمة ليل الإدارية إلى “الدعاية التي تهدف إلى تمجيد الكفاح المسلح وإثارة الكراهية والعنف من خلال نقل رسائل معادية للسامية، ما يمكن أن يؤدي إلى خطر ارتكاب أعمال إرهابية”.

وفي أكتوبر عام 2018، استُهدف المركز بعملية لمكافحة الإرهاب، واكتشف فيه أسلحة نارية تمت حيازتها بطريقة غير مشروعة.

اقرأ أيضاً : مقاول ألماني يكشف وثائق مسرّبة عن تورط قطر بدعم ميليشيا حزب الله

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق