الشأن السوريالفيديوسلايد رئيسي

“ما يضل ولا كردي بـ عفرين”.. مقطع صوتي عنصري لقيادي بالمعارضة يثير غضب السوريين

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الأخيرة، مقطعًا صوتيًا دعا فيه أحد الأشخاص لتهجير الأكراد من مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة الموالية لتركيا عقب الانفجار الذي ضرب دوار كاوا وسط المدينة، أول أمس.

قيادي يدعو لتهجير الأكراد من عفرين وضواحيها

وفي المقطع الصوتي المنسوب إلى المدعو، أبو عمر، مسؤول الطوارئ بالفرقة 23 سابقًا، والتي تعرضت للتفكيك على يد الجبهة الشامية، يقول فيه:” الله يرحم جميع شهداءنا.. أخوتي قادات الفصائل، الخلية هاي مو أول مرة بتفجر، والمفروض من سن 15 سنة إلى سن 50، ما يضل ولا كردي بعفرين أو ضواحيها، وهاد الشي من حقنا”.

متابعًا:” متل ما شبابنا وأهلنا تهجرت، لازم نهجرهم ونشردهم.. بتمنى من قادات الفصائل بشكل عام تتعامل مع الأمر بحزم، والفصائل يلي في بصفوفها أكراد تفصلهم”.

وأثار المقطع الصوتي حالة من الغضب في صفوف الأهالي بالشمال السوري، معتبرين أنه ذريعة واضحة لشن حرب عرقية على أحد مكونات المنطقة.

ليغرد رئيس الائتلاف السوري المعارض، نصر الحريري، على حسابه في “تويتر” قائلًا:”وجهنا بإجراء تحقيق فوري بالتصريحات العنصرية المستنكرة المنسوبة للمدعو “أبو عمر”، هذه التصريحات البشعة لا تمت إلى قيم السوريين أو ثقافتهم، وهي أبعد ما تكون عن قيم ثورتنا العظيمة التي تدعو إلى المواطن والمساواة وحفظ كرامة الجميع وحقوقهم”.

اقرأ أيضاً : مفخخة تضرب وسط مدينة عفرين.. و”قوات تحرير عفرين” تكشف عن عمليتين ضد الجيش التركي

والجدير بالذكر أنَّ وكالة “ستيب الإخبارية” سعت لمعرفة هوية صاحب التسجيل الصوتي، ولكن المعلومات الواردة أفادت فقط بأنه نازح من تل رفعت شمالي حلب، وهو قيادي سابق بالفرقة 23، ولم ينضم للجبهة الشامية بعد حلها للفرقة.

وكانت سيارة مفخخة ضربت، أول أمس، المنطقة القريبة من مقر المركزية التابع لفصيل الجبهة الشامية عند دوار كاوا وسط مدينة عفرين، لينتج عنها مقتل أكثر من 10 مدنيين وإصابة آخرين.

اقرأ أيضاً : اعتقالات وإهانة للنساء والمسنين بريف عفرين.. فصائل “الجيش الوطني” تسعى لتهجير الأكراد بدعم تركي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق