الشأن السوريسلايد رئيسي

مقتل طفل سوري على يد لبنانيين في جبل لبنان.. حادثة أم تصرف عنصري

قُتل طفل سوري طعنًا بالسلاح الأبيض، يوم أمس الثلاثاء، على يد طفل لبناني آخر في منطقة بيصور في قضاء عاليه بجبل لبنان.

مقتل طفل سوري في عاليه

وذكرت مصادر محلية، أن الطفل السوري، حمدان خلف الساجر، وهو من بلدة الحويجة بريف الرقة، قُتل أثناء عمله بمغسل لتنظيف السيارات في منطقة البقاع الشمالي، بعد خلاف نشب بين أخيه الأكبر وشبان لبنانيين تعرض خلاله إلى طعن بالسلاح الأبيض.

وهذه الرواية المتناقلة عبر منصات التواصل الاجتماعي، والتي تشير إلى أنّ الفاعل هو شاب بالغ ومن الجنسية اللبنانية، ما شكّل حالة من الغضب بين المغردين معتبرين أن الحادثة عنصرية.

وحول هذا الأمر، أوضح الناشط والصحفي السوري، أحمد القصير، لوكالة “ستيب الإخبارية”، أن “الطفل قتل على خلفية إشكال عادي بين شخصين وليس لأنه سوري”.

مواضيع ذات صلة : الطفل السوري المغتصب في لبنان بأول ظهور له يتحدث عن الحادثة ويوجه رسالة لوالده

ونقل القصير عن مصدر في قوى الأمن الداخلي، لم يذكر اسمه، والذي أكد أن القضية هي ليست قضية عنصرية، موضحًا، أن “الخلاف نشب بين طفلين قاصرين، والمقتول قاصر والقاتل قاصر”.

وأضاف، أن الحادثة وقعت في منطقة بيصور في قضاء عاليه بجبل لبنان، وليس كما يتم تناقل الخبر على أنه في منطقة البقاع.

وأشار إلى أنه “تم توقيف القاتل من قبل قوى الأمن الداخلي، وسيتم اتخاذ الإجراءات القضائية اللازمة بحقه”.

شاهد أيضاً : مشهد مؤثر لإخراج طفلة بعد قضائها 24 ساعة تحت أنقاض انفجار بيروت.. يذكّر بمشاهد مماثلة لأطفال سوريين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق