أخبار العالمسلايد رئيسي

“أمريكا أجبرتنا”.. بوتين يكشف معلومات عن صواريخ أسرع من الصوت

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم السبت، أن بلاده مضطرة لتطوير صواريخ أسرع من الصوت، بعد انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية الدفاع الجوي الصاروخي.

أُجبرنا على تطوير صواريخ أسرع من الصوت

وقال بوتين في كلمة له بمناسبة “يوم صانعي السلاح”، إن واشنطن بانسحابها من اتفاقية الدفاع الصاروخي من العام 2020، أجبرت موسكو على تطوير قدراتها.

وأضاف، “يجب علينا إنتاج هذه الأسلحة ردًا على قيام الولايات المتحدة بنشر منظومات الدفاع الصاروخي”.

وتابع، “لأول مرة في تاريخها الحديث، تمتلك روسيا أحدث أنواع الأسلحة، وتفوق هذه الأسلحة غيرها من حيث القوة والسرعة والدقة”.

54 8

وذكّر بوتين بأن بلاده طورت صاروخ فرط صوتي (منظومة “أفانغارد”) العابر للقارات والذي تفوق سرعته سرعة الصوت بـ 27 مرة، مع إمكانية تغيير وجهته أفقيًا أو عاموديًا.

وشدد بوتين على أن هذه المنظومة هي نوع جديد من الأسلحة الاستراتيجية، مشيرًا إلى أنها تتحرك نحو الهدف “مثل النيزك” وتقوم بمناورات يجعلها غير معرضة لأي وسيلة دفاع جوي وصاروخي.

ووقعت معاهدة الصواريخ المضادة للباليستية بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي عام 1972، وتُلزم المعاهدة كل طرف بالاكتفاء بنظامين من الصواريخ المضادة للباليستية، يُحدد كل منهما بما لا يزيد عن 100 صاروخ.

وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي في 1997، استمرت الولايات المتحدة بالمعاهدة، لكنها عادت وانسحبت منها في العام 2020.

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| طائرة أسرع من الصوت للسفر.. ستبدأ الإقلاع بتاريخٍ قريب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق