شاهد بالفيديو

بالفيديو|| الناصرية جنوب العراق تشتعل مجدداً.. والمتظاهرون يمهلون الحكومة لتحقيق مطالبهم

تجددت الاحتجاجات الشعبية في مدينة الناصرية جنوبي العراق، خلال الساعات الأخيرة، بعد استهداف ناشطين اثنين في الحراك المدني، إذ اختُطف أحدهما، وأصيب آخر بجروح خطيرة.

احتجاجات في الناصرية

وذكرت مصادر محلية، أن مئات المتظاهرين قطعوا الجسور الرئيسية في مدينة الناصرية، وهي النصر والحضارات والزيتون (الشهداء)، وأحرقوا إطارات السيارات، فيما توجه آخرون للاحتجاج أمام مبنى المحافظة.

وطالب المحتجين القوات الأمنية بالكشف الفوري عن الجهة المتورطة بالاعتداء على الناشطين، وتسليمهم للعدالة لينالوا جزاءهم.

والناشطين هما سجاد العراقي، الذي اختُطف من قبل مجهولون، وباسم فليح، الذي أصيب أثناء محاولة اغتياله، وهما من أبرز متظاهري محافظة ذي قار، وفقًا للمصادر.

وأمهل متظاهرو الناصرية في بيان، القوات الأمنية ساعة واحدة لإطلاق سراح الناشط المختطف سجاد العراقي، وبخلاف ذلك، سيتم إغلاق “جميع منافذ الناصرية ودوائرها وشوارعها بعد انتهاء المهلة المحددة”.

اقرأ أيضاً : مقتل 4 متظاهرين عراقيين خلال محاولة قوات الأمن فض اعتصامات في بغداد والناصرية

ودعا قائد شرطة ذي قار، العميد حازم الوائلي، سكان المحافظة إلى “الهدوء وضبط النفس وعدم الإنجرار وراء الفتنة”، حسب وصفه، موضحًا في بيان، أنه “يعاهد الجميع باستنفار جميع الجهود الأمنية من أجل تحرير الناشط المختطف سجاد العراقي”.

واندلعت الاحتجاجات في الناصرية اليوم بعد أقل من 24 ساعة على موافقة المتظاهرين على إعادة افتتاح جسر الزيتون بعد تغيير اسمه إلى جسر الشهداء، استذكارًا لضحايا التظاهرات الذين سبق أن سقطوا بنيران قوات عراقية وميليشيات خلال الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت في أكتوبر/تشرين الأول 2019.

ويوم أمس، وجه رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، بمنع سفر قائد بالجيش (الفريق جميل الشمري) لتورطه بقضايا قتل المتظاهرين في الناصرية، وذلك بعد ساعات من الكشف عن تقدمه بطلب سفر خارج البلاد بغرض العلاج.

2092020 8 1

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| سيدة مسنّة ترمي الأمن العراقي “بالمقلاع” في مظاهرات العراق

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق