الشأن السوريالتقارير المصورةسلايد رئيسي

عدسة “ستيب” تتجول في شواطئ اللاذقية.. والإقبال شبه معدوم نتيجة أزمة البنزين

تجولت عدسة مراسل وكالة “ستيب الإخبارية”، خلال الساعات الأخيرة، في أحد شواطئ مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام السوري وحلفاءه، لترصد انخفاض توافد الزوار إلى الشاطئ نتيجة أزمة المحروقات التي تعصف بمناطق سيطرة النظام السوري.

انخفاض الإقبال على زيارة شواطئ اللاذقية السورية

ويظهر في الجولة انخفاض التواجد بمنطقة شاطئ وشاليهات النخيل، مقارنًة بالأيام الماضية من فصل الصيف والفترة ذاتها من العام الفائت.

حيث لا يتجاوز عدد الزوار العشرات، في حين أنَّ هذه الشواطئ كانت تكتظ بالزوار في السنوات السابقة، وسنوات ما قبل حرب النظام السوري على شعبه.

أصحاب الشاليهات على شواطئ اللاذقية يكشفون الأسباب

ونقل مراسلنا عن بعض أصحاب الشاليهات في المنطقة تبريرهم لانخفاض الإقبال بصعوبة الوصول للمنطقة بظل نقص المحروقات والأزمة التي تعصف بكافة المحافظات، وهو ما أثر بشكل سلبي على حركة النقل بين المحافظات.

وأضاف أصحاب الشاليهات بأنَّ ارتفاع إيجارات المنازل المطلة على الشواطئ، وعدم قدرة المواطنين على تحمل التكاليف الباهظة بظل غلاء كافة أساسيات المعيشة وانهيار سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية ساهم أيضًا بانخفاض الإقبال.

اقرأ أيضاً : وزير نفط النظام السوري يكشف سبب أزمة البنزين في سوريا ومحتجون يقطعون طرقات جبلة

والجدير بالذكر أنَّ الدراسات الأخيرة تشير إلى أنَّ احتياجات العائلة السورية التي تضم 4 إلى 5 أفراد تتراوح ما بين 325 ألف ونصف مليون ليرة سورية شهريًا، في الوقت الذي يبلغ متوسط رواتب الموظفين والعمال نحو 40 إلى 50 ألف ليرة سورية شهريًا.

اقرأ أيضاً : أزمة البنزين في سوريا تشل المحافظات وتتسبب بمقتل مدني في حماة.. قرى “الشيعة” بحمص خارج المعادلة!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق