أخبار العالمسلايد رئيسي

حكم قضائي على مقاتلين من حزب الله بعد ثبوت ضلوعهم بتفجير بلغاريا

نشرت وسائل إعلام بلغارية، اليوم الإثنين، حُكم القضاء البلغاري الذي صدر بحق عنصرين من ميليشيات حزب الله متهمَيْن في الضلوع بتفجيرات بلغاريا عام 2012.

– ميلشيات حزب الله وضلوعها بتفجيرات عام 2012

حكمت المحكمة البلغارية الخاصة على ميلاد فرح وحسن الحاج حسن بالسجن المؤبد دون إفراج مشروط، وذلك لاتهامهما في قضية الهجوم على مطار سارافوفو، وهما مطلوبان من قبل الانتربول الدولي.

كما وحُكم على المتهمين بدفع الملايين، وذلك تعويضات عن الضحايا الذين قضوا في تفجير حافلة بلغارية عام 2012 أدت إلى مقتل خمسة سائحين إسرائيليين وسائق بلغاري في مطار مدينة بورجاس.

حيث أدانت المحكمة الجنائية المتخصصة، كلاً من ميلاد فرح (39 عاماً) الأسترالي من أصل لبناني وحسن الحاج حسن (32 عاماً) الكندي من أصل
لبناني أيضاً لضلوعهما في الهجوم الذي وقع يوم 18 يوليو/ تموز 2012.

وبحسب وسائل إعلام بلغارية، فإنّ المدعية العامة في النيابة البلغارية، يفغينيا ستانكوفا، قالت الأسبوع الماضي: “إنّ الإرهابيين كانت لهم صلات بجماعة حزب الله الشيعية”.

كما أكدت تلك الوسائل بأنّ المحامي الإسرائيلي للضحايا ذكر صراحة في مرافعته أنه يريد أنّ تكشف المحكمة في حكمها عن مسؤولية حزب الله على الهجوم. 

وقال المدافع جاكوب رانت إن أقارب القتلى سيكونون حزينين للغاية إذا لم يتم ذكر اسم المنظمة في الحكم.

كما طالب مكتب المدعي العام باحترام الدعاوى المرفوعة ضد المتهمين ، والتي يبلغ مجموعها 100 مليون ليف بلغاري.

ووفقاً لتقرير مجلة “نيوزويك” فإن تحقيق الحكومة البلغارية أورد أدلة قاطعة على أن حزب الله قدم دعما لوجستياً ومالياً للمتهمين.

والجدير ذكره أنه في 18 يوليو / تموز عام 2012، تعرضت حافلة تقل سياحاً إسرائيليين كانت قد هبطت لتوها في مطار سارافوفو في بورجاس إلى هجوم.

أدى إلى مقتل خمسة مواطنين إسرائيليين، وسائق الحافلة ومواطن بلغاري ومرتكب الهجوم، وأصيب قرابة 40 شخصاً آخرين.

مواضيع ذات صلة : حزب الله يخزن كميات كبيرة من نترات الأمونيوم في أوروبا ويحضر لهجمات إرهابية

وفي 15 يوليو / تموز 2016 ، قُدِّم إلى العدالة ، ميلياد فرح، الأسترالي واللبناني الجنسية، وحسن الحاج حسن، وهو مواطن كندي ولبناني بأنهم متهمون بالهجوم.

وأفادت الأنباء حينها أنّه تمّ الإعلان عن المتهمين المطلوبين دولياً في المخابرات من خلال قناة الانتربول باقتراع أحمر، في بداية عام 2018.

شاهد أيضاً : كبلوها واعتدوا عليها وأحرقوها حية.. اللبنانية زينب الحسيني أصبحت قضية رأي عام

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق