الشأن السوريسلايد رئيسي

“صحراء تحكم بشرع الله”.. تنظيم داعش يؤكد عودته بقوّة

أعاد تنظيم الدولة “داعش” تشكيل نفسه من جديد وعاد بقوة خلال الأيام الماضية، ليعلن فرض سيطرته على مناطق شاسعة في بادية دير الزور غرب الفرات بما يعرف بمنطقة “البادية الشامية” وهي مناطق صحراوية شاسعة مع إعلان “صحراء تحكم بشرع الله ” ومنها بدأ يتوسع نحو محافظات حماه وحمص والرقة.

-“صحراء تحكم بشرع الله” عودة داعش بقوة

تزامن ذلك الإعلان من قبل تنظيم الدولة “داعش” بدعوة من مناصري التنظيم بالمنطقة برفع شعار “صحراء تحكم بشرع الله خير من ألف مدينة كافرة” مع كثرة الكمائن والهجومات المتفرقة من قبل عناصر التنظيم على عناصر النظام والميليشيات الرديفة بتلك المنطقة.

كما وأسفرت عمليات “داعش” بتلك المنطقة عن مقتل عدد كبير من عناصر وضباط قوات النظام والميلشيات الرديفة، ومنها مقتل ضابط روسي برتبة لواء يدعى فياتشيسلاف جلادكيش وقائد الدفاع المدني في مدينة الميادين محمد تيسير الظاهر، وقائد قوات الدفاع الوطني في ريف دير الزور الغربي نزار الخرفان، مع عشرات العناصر التابعة للنظام السوري ومن ميليشيات إيران بالمنطقة.

-تكتيك جديد لعناصر التنظيم “داعش”

وفي محاولات بائسة لقوات النظام السوري من تمشيط تلك المنطقة وبالأخص ” بادية منطقة المسرب “من عناصر “داعش” مؤخراً قتل عدد كبير من قوات النظام والميليشيات الرديفة كان آخرها أمس الأحد، حيث قتل أربعة عناصر لقوات النظام وأصيب آخرون، من خلال قيام عناصر التنظيم باستدراج قوات النظام السوري نحو حقول مزروعة بالألغام من قبله ومن ثم الانقضاض عليه وتكبده خسائر.

في حين يقوم تنظيم الدولة “داعش” برصد ومراقبة تحركات قوات النظام ووضع ألغام وعبوات ناسفة مستهدفاً دورياته وقاداته، ومنه استهداف نائب قائد الدفاع الوطني في دير الزور لدى قوات النظام، ومسؤول قطاع الجفرة، المدعو فايز غضبان الكيصوم، بعبوة ناسفة استهدفته بادية دير الزور الغربي، أدت إلى إصابته بجروح خطرة مع أنباء عن مقتله بسبب الاستهداف، مع إعلان مقتل خمسة عناصر لميليشيات لواء القدس الإيراني بالمنطقة بهجمات لعناصر التنظيم أيضاً.

وفي السياق قتل عدد من عناصر الدفاع الوطني، وكذلك قتل اثنان وأصيب عدد من جيش العشائر وهي ميليشيا تقاتل مع قوات النظام، بسبب محاولات بائسة لمقاتلة عناصر التنظيم في المنطقة.

اقرأ أيضاً : هجوم هو الأعنف.. خلايا تنظيم الدولة “داعش” تُفجّر رتل لميلشيا لواء القدس بدير الزُّور

امتداد داعش لمناطق جديدة

كما ووصلت هيمنة التنظيم الجديدة التي أصبح كدولة جديدة له “صحراء تحكم بشرع الله” لتصل لمناطق حدودية مع العراق ، وكذلك محافظات الرقة وحمص وحماه، مع توارد أنباء عن قطع طريق “أثريا-خناصر” وكذلك “الرقة-السلمية” بسبب هجومات عناصر التنظيم، وسط أنباء عن اختفاء رتل لعناصر قوات النظام جاءت لمؤازرة قواته بريف دير الزور مؤلف من 13 آلية، تم استهدافهم من قبل عناصر التنظيم قرب كباجب.

والجدير بالذكر فإنّ روسيا تعلن بين الفينة والأخرى استهداف عناصر التنظيم بالطائرات الحربية، وإطلاق عدد من الحملات ضده كان آخرها ما يعرف بحملة “الصحراء البيضاء” بحسب الإعلام الروسي، مع تأكيد أهالي المنطقة والبادية بعدم سماعهم أو مشاهداتهم أي مقاتلات روسية أو أي حملة ووفقاً لناشطين من المنطقة فإنّ هذه الحملة هي “الكذبة السوداء” لعدم وجودها إلا عبر وسائل الإعلام فقط.

اقرأ أيضاً : بالصور|| التحالف الدولي يرسل قوات جديدة لشرق سوريا.. فما الهدف

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق