الشأن السوريسلايد رئيسي

قتلى ومصابين بينهم عمداء باشتباكات واحتجاجات بلدة كناكر.. وفرع سعسع يرد بـ”الشيلكا” ووعود بالاقتحام

استمرت حالة التوتر في بلدة كناكر بريف دمشق الغربي، خلال الساعات الأخيرة، عقب اعتقال مخابرات النظام السوري لثلاث نساء وطفلة من أبناء المنطقة، وسط اشتباكات نتج عنها إصابات بصفوف قوات النظام السوري، وحملة اعتقالات وتطويق أمني.

قتلى واشتباكات على خلفية احتجاجات كناكر

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الجنوب السوري، راجي القاسم، إنَّ مسلحي البلدة من عناصر التسوية “عناصر سابقين بصفوف فصائل المعارضة السورية” اشتبكوا مع عناصر مخابرات وقوات النظام السوري أثناء محاولة الأخيرين فض مظاهرة شهدتها البلدة بالرصاص الحي.

وأكمل مراسلنا بأنَّ الاشتباكات أدت إلى إصابة العميد، علي صالح، برصاصة في قدمه، ومقتل اثنين من مرافقته، كما استهدف مسلحون سيارًة تقل ضباطًا بقوات النظام السوري، ما أدى لإصابة العميد، محمد عساف، التابع لفرع الأمن العسكري”سعسع”.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ قوات النظام السوري استنفرت في المنطقة وأغلقت كافة المداخل والمخارج لتمنع المدنيين عدا الموظفين والطلاب من الحركة، ودفعت بتعزيزات إلى محيط البلدة، وسط نوايا لاقتحامها بغية بسط السيطرة عليها.

ونقلت شبكة “صوت العاصمة” عن مصادر خاصة بها قولها إنَّ قوات النظام السوري فتحت نيران الأسلحة المضادة للطيران “الشيلكا” على البلدة عقب الاشتباكات بهدف فض الاحتجاجات، لتنتهي مظاهر الاشتباك.

وأكملت الشبكة بأنَّ فرع سعسع اعتقل عبر حواجزه المحيطة بالبلدة شابين من شبان كناكر، مبينًة بأن أحد الشبان هو من أقارب إحدى السيدات المعتقلات من عائلة، خميس، والأخر من عائلة، قسطلاوي.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| بلدة كناكر بريف دمشق تنتفض بوجه النظام السوري.. حرق صورة الأسد علانية بمظاهرات غاضبة

اجتماع بين لجنة مصالحة كناكر ورئيس فرع سعسع

ونوّهت الشبكة إلى أنَّ لجنة المصالحة في البلدة شكلت وفدًا من الوجهاء وأهالي النساء المعتقلات، ليتوجه الوفد لمقر فرع سعسع والاجتماع مع رئيس الفرع، طلال العلي.

ليرفض الأخير لقاء الوفد إلا بعد ساعتين، وينكر بعدها اعتقال السيدات والطفلة، ويعترف عقبها بأنَّ المخابرات الجوية هي من اعتقلتهم، ويعطي توجيهات لأعضاء اللجنة بإنهاء الاحتجاجات في البلدة مقابل وعود بالعمل على إطلاق سراح المعتقلات بعد هدوء الأوضاع.

والجدير بالذكر أنَّ الاحتجاجات بدأت في البلدة، ليل أمس، وتخللها إقدام عدد من الشبان على إحراق صورة لرأس النظام السوري، بشار الأسد، ووعود بالتصعيد في حال لم يتم إطلاق سراح النساء.

اقرأ أيضاً : “كناكر” على صفيحٍ ساخن.. النظام السوري يهدد أبنائها ويعطيهم خيارين أحلاهما مرّ

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق