أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

بنك فرنسي يخضع للتحقيق لتورطه بـ “جرائم ضد الإنسانية” في السودان

قال الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان، في تغريدة عبر تويتر، اليوم الخميس، إن بنك فرنسي “بي إن بي باريبا” خضع للتحقيق مؤخرًا بقضية “تواطؤ في جرائم ضد الإنسانية” في السودان.

بنك فرنسي تورط في أعمال تعذيب

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مصدر قضائي، قوله، إن التحقيق في القضية فتح في 26 أغسطس في محكمة باريس لاتهام المصرف بالتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية وإبادة وأعمال تعذيب وحشية.

وأشار المصدر إلى أن التحقيق فُتح بعد حوالي عام من شكوى قدمها الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان ورابطة حقوق الإنسان وتسعة ناشطين سودانيين.

بنك فرنسي يخضع للتحقيق لتورطه بـ "جرائم ضد الإنسانية" في السودان
بنك فرنسي يخضع للتحقيق لتورطه بـ “جرائم ضد الإنسانية” في السودان

تسهيل ارتكاب الجرائم في السودان

وجاءت الشكوى ضد المصرف بزعم تسهيل ارتكاب جرائم في السودان بين عامي 2002 و2008 لا سيما في المنطقة الغربية من دارفور التي مزقتها الحرب.

وقالت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، إن المصرف كان يُعتبر “البنك المركزي الفعلي” للنظام في ذلك الوقت على الرغم من العقوبات الدولية.

وأشارت الفدرالية إلى أن الشكوى “تمثل المحاولة الأولى لمحاسبة البنك الفرنسي جنائيًا على التواطؤ في الجرائم الدولية المرتكبة في السودان، ودارفور على وجه الخصوص”.

وفي عام 2014، اعترف المصرف بأنه مذنب في الولايات المتحدة، بالتآمر لانتهاك العقوبات الأمريكية ضد حكومات السودان وإيران وكوبا، ووافق على غرامة قدرها 8.9 مليار دولار.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق