الشأن السوري

خاص|| خلاف بين الدفاع الوطني وفوج العساسنة الإيراني على منازل النازحين شرقي حلب.. والأخير ينتصر!

 

وقع خلاف، اليوم الجمعة، بين عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني وآخرين من فوج العساسنة (ميليشيا عشائرية تابعة للحرس الثوري الإيراني) في حي المرجة شرقي حلب.

 

خلافات بين الدفاع الوطني وفوج العساسنة في حي المرجة بحلب

 

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ الخلاف بين الطرفين كان حول أحقية كل طرف بالاستيلاء على منازل المهجرين في الحي.

 

وأكملت مراسلتنا بأنَّ الخلاف تطور إلى شجار وتبادل للضرب واللكمات وخلافها، وتهديدات بالقتل عبر إطلاق الرصاص بشكل مباشر، وسط حالة من التوتر بين الطرفين.

 

الميليشيات الإيرانية تطرد الدفاع الوطني من الحي وتستولي على منازل فيه

 

وتابعت مراسلتنا بأنَّ عناصر الدفاع الوطني غادروا الحي مجبرين بعد وصول تعزيزات ضخمة للميليشيات الإيرانية إليه لمؤازرة عناصر فوج العساسنة.

 

ليعمل بعدها عناصر الميليشيات الإيرانية على الاستيلاء على عدد من المنازل التي نزح أهلها عنها إلى الشمال السوري الخاضع لسيطرة المعارضة أو إلى خارج البلاد، بغية التمهيد لإسكان عائلات مقاتلي الميليشيات الإيرانية فيها.

 

والجدير بالذكر أنَّ نوعًا من السباق بين الميليشيات الإيرانية والمدعومة روسيًا تشهده مدينة حلب، حيث تعمل إيران على اختراق المجتمع عبر إدخال عادات غريبة كزواج المتعة، وتسيير قوافل الحجاج “الشيعة” إلى جانب تشييع السكان والاستيلاء على منازل المدنيين لاستقدام إيرانيين وإسكانهم بها لدمجهم بالمجتمع، فيما تعمل روسيا عبر ميليشياتها على مواجهة هذا التمدد بغية عدم تسليم المدينة بشكل كامل لإيران.

خلافات بين الدفاع الوطني وإيران في حلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق