الشأن السوريسلايد رئيسي

حصار خانق على بلدة كناكر بريف دمشق.. والتصعيد سيّد المشهد حتى اللحظة

كشف مراسل وكالة “ستيب الإخبارية”، في ريف دمشق، قيس حمزة، اليوم الجمعة، عن تعرض بلدة كناكر في ريف دمشق لحصار خانق وشديد من قبل قوات النظام السوري عليها، وذلك على خلفية الاحتجاجات الأخيرة التي شهدتها البلدة بعد اعتقال عدد من المدنيين بينهم نساء وطفلة.

– حصار بلدة كناكر بريف دمشق

وقال مراسلنا بأنّ اللواء 121 والفرع سعسع 220 العاملين في صفوف النظام السوري، يُطبقون حصاراً شديداً على بلدة كناكر بريف دمشق.

وأضاف مراسلنا بأنّ قوات النظام السوري تقوم باعتقال كافة الشباب الذين يحملون هوية تولّد بلدة كناكر، كورقة ضغط عليهم من أجل تسليم الشباب المسؤولين عن الرد على قوات النظام أثناء تفريق الاحتجاجات وإيقاع إصابات فيما بينهم.

وأكّد مراسلنا بأنّ قوات النظام مستمرة بإغلاق طريق بلدة كناكر بريف دمشق الغربي بشكل كامل، لليوم الثالث على التوالي، مع منع دخول وخروج المدنيين من المنطقة.

كذلك منعت قوات النظام إدخال المواد الأساسية والغذائية والأدوية، فقد أغلقت محالها التجارية في البلدة أبوابها بنسبة تزيد عن ٧٠%، مع نقص كبير في الخضروات والخبز.

ووفقاً لما تناقلته وسائل إعلام محلية موالية، فإنَّ قوات النظام رفضت بشكل قطعي الإفراج عن المعتقلين، بما فيهم النساء المعتقلات، واللواتي اندلعت الاحتجاجات في البلدة للمطالبة بالإفراج عنهن.

مواضيع ذات صلة : “كناكر” على صفيحٍ ساخن.. النظام السوري يهدد أبنائها ويعطيهم خيارين أحلاهما مرّ

والجدير ذكره أنّ موجة احتجاجات اندلعت في البلدة على خلفية اعتقال ثلاث نساء وطفلة، على أحد حواجز النظام السوري، قبل ثلاثة أيام، تخللها إحراق صورة رأس النظام السوري، بشار الأسد.

حاولت قوات النظام حينها تفريق المحتجين بالقوة، وأطلقت عليهم النار، وأقدمت على اعتقال بعضهم إلا أنّ شباناً مجهولين ردوا عليهم بالأسلحة الخفيفة وصوبوا ضابطاً وعنصرين.

اقرأ أيضاً : أراد أن يسمم زوجته فقتل ابنه الرضيع

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق