أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

مصطفى أديب يعتذر عن تشكيل الحكومة اللبنانية والحريري يهدد “ستعضون أصابعكم ندماً”

أعلن رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب، اليوم السبت، اعتذاره عن تشكيل الحكومة اللبنانية، فيما أشارت الرئاسة إلى قبول رئيس البلاد ميشال عون الاعتذار.

مصطفى أديب يعتذر عن تشكيل الحكومة اللبنانية

وجاء اعتذار أديب في تصريح مباشر بثته القنوات اللبنانية بعد لقاء جمعه بعون في القصر الرئاسي ببعبدا.

وبرر أديب اعتذاره عن مهمته قائلاً إن “التوافق الذي قبلت به لتشكيل الحكومة لم يعد موجودا”، وأضاف: “فور شروعي بالاستشارات لتشكيل الحكومة، أعلنت كتل سياسية عدّة بأنها لن تسمي أحداً.

وتابع أديب قائلاً: “أبلغت الجميع أني لست بصدد اقتراح أسماء قد تشكل استفزازا لأي طرف”.

رئاسة الجمهورية تصادق على القرار

ومن جهتها قالت رئاسة الجمهورية اللبنانية في تغريدة على “تويتر”، إن أديب عرض على عون الصعوبات والمعوقات التي واجهته في عملية تشكيل الحكومة، ثم قدّم له كتاب اعتذاره عن عدم تشكيلها”.

وأضافت الرئاسة اللبنانية، أن عون “شكر الرئيس المكلّف على الجهود التي بذلها وأبلغه قبول الاعتذار”.

واعتبر أديب في تصريحه، أن” تشكيل حكومة اختصاصيين، الأمر الذي لم يتحقق، و كان سيؤدي إلى دعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للبنان”.

لكن أديب دعا إلى “استمرار مبادرة الرئيس الفرنسي بالنسبة للبنان لأنها تعبر عن نية صادقة من فرنسا”.

وأطلق ماكرون المبادرة الفرنسية أخيرا بلهجة التهديد وإعطاء التعليمات إلى اللبنانيين، وتشمل تشكيل حكومة جديدة، وإصلاح البنك المركزي والنظام المصرفي في لبنان، بحلول نهاية أكتوبر/ تشرين الأول.

وفي 31 أغسطس/آب الماضي، أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون، تكليف مصطفى أديب تشكيل حكومة، تخلف سابقتها برئاسة حسان دياب، التي استقالت في الـ10 من الشهر نفسه.

وتزامن التكليف مع زيارة تفقدية لبيروت، أجراها ماكرون، الذي تتهمه أطراف لبنانية بالتدخل في شؤون بلادهم الداخلية، ومنها عملية تشكيل الحكومة اللبنانية، في محاولة للحفاظ على نفوذ لباريس في لبنان.

سعد الحريري يهدد

ومن جهته عبر رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري، عن أسفه إزاء “فشل” مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن تشكيل الحكومة اللبنانية.

وجاء ذلك في بيان للحريري، بعد وقت قصير من إعلان الرئيس المكلّف مصطفى أديب اعتذاره عن إكمال مهامه في تشكيل الحكومة.

وقال الحريري: “مرة جديدة، يقدم أهل السياسة في لبنان لأصدقائنا حول العالم نموذجاً صارخاً عن الفشل في إدارة الشأن العام ومقاربة المصلحة الوطنية”.

وأضاف مخاطباً المؤيدين لسقوط المبادرة الفرنسية: “ستعضون أصابعكم ندماً لخسارة صديق من أنبل الأصدقاء”، في إشارة إلى الرئيس ماكرون.

وأعرب عن أسفه “لهدر فرصة استثنائية سيكون من الصعب أن تتكرر لوقف الانهيار الاقتصادي ووضع البلاد على سكة الإصلاح المطلوب”.

الخارجية الإماراتية تعلّق

كما علّق وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش على تقديم رئيس الحكومة اللبنانية المكلف مصطفى أديب استقالته من منصبه.

وكتب قرقاش عبر حسابه الرسمي بـ “تويتر”: “لا يستوي منطق الدولة ومؤسساتها وكفاءتها مع منطق المليشيات ومصالحها، درس عربي يتكرر”.

ردود فعل كثيرة تشعل تويتر

وواصل ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي نشر تغريدات تعليقاً على استقالة مصطفى أديب حيث كتب أحد الناشطين:”وطني انتهى.. لبنان سقط في هاوية الفقر والجوع ولن يعود في القريب العاجل إلى ما كان عليه”

وكتب آخر :”مع استقالة مصطفى أديب يمكننا أن نقول بثقة أن “الثنائي الشيعي” (أمل وحزب الله) أي إيران والرئيس اللبناني العاجز هم المسؤولون عن الوضع المأساوي في لبنان وانزلاقه إلى الجحيم، بالطبع هذا لا يعفي كل الأحزاب وأمراء الحرب الآخرين ولكن اليوم الثنائي هو الذي وقف أمام خطة إنقاذ للوطن”.

مواضيع ذات صلة : جبران باسيل والمشاركة في الحكومة اللبنانية المقبلة

كما أيد البعض استقالة أديب وطالبوا باستقالة الرئيس اللبناني ميشال عون.

ويذكر أن تشكيل الحكومة اللبنانية واجه عقبات كثيرة، كان أبرزها التمسك بحقيبة المالية من قبل الثنائي الشيعي، “حركة أمل”، برئاسة نبيه بري، وجماعة “حزب الله” حليفة النظام السوري وإيران.

شاهد أيضاً : شجار دموي بالساطور بأحد المحلّات في لبنان بسبب فتاة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق