الشأن السوريسلايد رئيسي

تفاصيل جريمة مروعة في طرطوس.. قتل بناته وزوجته وانتحر بعد نشره السبب على فيسبوك

أقدم معلم لمادة الرياضيات في محافظة طرطوس السورية، أمس الأحد، على ارتكاب جريمة مروعة، حيث قام بالانتحار، بعد أن قتل بناته الثلاث وزوجته، التي نجت بأعجوبة.

منشور فيس بوك يسبق تنفيذ جريمة مروعة

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي منشوراً، كتبه المعلم “غدير سلام” قبل انتحاره بلحظات، يتضمن السبب الذي دعاه إلى هذا الفعل.

حيث كتب قائلاً: ” الأصدقاء الكرام، عندما تقرؤون أكون قد انتحرت، وقتلت بناتي بسبب تهديدات المدعو أحمد عديرة أبو ياسر يقطن طرطوس والأصل من الغاب في حماة.”

وأوضح أن تلك التهديدات سببها هو أنه طلب عمل معين منه لم يستطع إنجازه في الوقت المحدد، بحسب تعبيره.

وتابع شارحاً تفاصيل التهديد التي يمتلك وثائق تثبتها، وذكر أن شقيقه أيضاً أحد أسباب انتحاره لممارسات قام بها في وقت سابق.

حيث أن سلام كان قيادياً في الفيلق الخامس المدعوم من روسيا، وشقيقه في نفس الفصيل أيضاً، وقام مسؤولين بالنظام السوري بالضغط عليه بسبب خلافات نشبت بينهم تتعلق بتجارة السلاح وبيعه لفصائل المعارضة، وأيضاً ما يسمى “التعفيش”، وهو سرقة منازل النازحين وبيع محتوياتها كما هو معروف.

إقرأ أيضاً : ذبح طفليه وزوجته وحاول الانتحار.. جريمة تهزّ طرطوس

جريمة طرطوس تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

ونشر العديد ممن يعرف المعلم غدير سلام منشورات تأسف على قيامه بهذا الفعل حيث كتب أحدهم :” أستاذ الرياضيات غدير سلام يقتل بناته الثلاث وزوجته وينتحر والسبب تهديد بالقتل له ولبناته من قبل شبيحة في طرطوس.

ونشر علناً أنه يريد الانتحار قبل الحادثة بساعة عبر حسابه على الفايسبوك لعدة أسباب صادمة”.

وكتب متابع آخر : “ما ذنب هؤلاء الأبرياء أن تهدر دماؤهم غدراً !!!
على يد ابيهم !!..شيماء طالبة جامعة، خزامى طالبة معهد، شادن طالة ثانوي
بالأمس كانت هذه العائلة على شاشة التلفزة والأب يدعو للصمود وتحرير الرقة وبجانبه بناته .. !
الأن .. شيماء طالبة جامعة وخزامى طالبة معهد وشادن طالبة ثانوي
اليوم لم يستطع الصمود أمام التهديدات حسب ما نشر على حسابه الشخصي ليقتل نفسه وبناته وتنجو الأم بعد إسعافها !!
لا حول ولا قوة الا بالله
نتمنى أن تشفى الأم بعد إصابتها بطلق ناري لتنقل أحداث إضافية تساعد في توضيح كامل التفاصيل”.

ويُذكر أن هذه الحادثة المروعة، واحدة من حوادث كثيرة يعود سببها إلى الفلتان الأمني في مناطق سيطرة النظام السوري، وافتقاد القانون لسلطته على الشبيحة والعصابات التي يحميها النظام السوري وتصول وتجول وتفعل ما تريد دون رادع.

إقرأ أيضاً : جريمة مروّعة.. شاب يقتل أمه السبعينية بطريقة وحشية في طرطوس

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق