أخبار العالمسلايد رئيسي

عشية المناظرة مع جو بايدن.. واشنطن بوست تدعم الأخير علنًا وترامب يرد على فضيحه التهرب الضريبي

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، اليوم الإثنين، عن دعمها للمرشح الديمقراطي، جو بايدن، بـ الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، فيما هاجمت “نيويورك تايمز” الرئيس الحالي، دونالد ترامب، كاشفًة عن تهربه من الضرائب، ليرد الأخير عليها بسلسة تغريدات.

واشنطن بوست تدعم جو بايدن ضد ترامب

ونشرت واشنطن بوست عن مجلس تحريرها قوله إنَّ بايدن يتصف باللباقة والشرف والكفاءة، وترامب أبدى استجابة فاشلة تجاه فيروس كورونا، وهاجم الأعراف الديمقراطية بشكل واضح، منوهًة إلى أنَّ العديد من الأمريكيين مستعدين للتصويت لأي شخص بغية طرد “أسوأ رئيس في العصر الحديث” على حد تعبيرها.

وأكمل التقرير بأنه: “لحسن الحظ، ، للإطاحة بالرئيس ترامب في عام 2020، لا يتعين على الناخبين خفض معاييرهم”، مضيفًة بأنَّ :” إنّ نائب الرئيس السابق بايدن ”مؤهل بشكل استثنائي من حيث الشخصية والخبرة لخوض التحديات الهائلة التي ستواجهها الأمة على مدى السنوات الأربع المقبلة”.

وهاجمت الصحيفة في وقت سابق الرئيس الحالي بعد وصفه لها بأنها تنشر أخبارًا مزيفة، لتطلق قاعدة بيانات هدفها تقصي الحقائق، وتتوصل لـ20 ألف تصريح كاذب أو مضلل لترامب.

ترامب يرد على فضيحة نيويورك تايمز قبيل مواجهته ضد جو بايدن

وفي السياق، كشفت صحيفة “نيويورك تايمز”، أمس الأحد، عن أنَّ الرئيس الأمريكي دفع في عامي 2016 و2017 مع وصوله إلى البيت الأبيض مبلغ 750 دولارًا بالعام كضرائب.

ورد ترامب على الصحيفة بسلسلة تغريدات على حسابه بـ”تويتر” جاء فيها:” لقد دفعت عدة ملايين من الدولارات كضرائب، لكن كان يحق لي، مثل أي شخص آخر، الحصول على تخفيضات وائتمانات ضريبية”.

مضيفًا: ” أيضا، إذا نظرت إلى الأصول غير العادية التي أمتلكها، والتي لا تعرفها الأخبار الزائفة، فأنا أقل ديونا للغاية – لدي دين ضئيل جدا مقارنة بقيمة الأصول”.

وكان تقرير نيويورك تايمز اتهم ترامب بالتهرب من دفع ضرائب الدخل على مدار 10 أعوام من الـ15 عامًا الأخيرة، مضيفًة بأنه حصل في العام 2018 على ما مجموعه 427.4 مليون دولار من خلال عدة صفقات وبرنامج تلفزيوني واقعي يقدمه، ولكنه عمل على تقليل فاتورته الضريبية عبر التبليغ عن خسائر فادحة طالت إمبراطوريته التجارية.

وتأتي التحركات الصحفية الأمريكية عشية المناظرة الرئاسية الأولى بين ترامب وبايدن في أوهايو، والتي سيليها مناظرتين مشابهتين.

فيما يحوز بايدن على تأييد عدة جهات كالصحيفتين المذكورتين، وأرملة السيناتور البارز، جون ماكين، وحاكم بنسلفانيا الأسبق، توم ريدج، والممثل والمصارع الأمريكي، دواين جونسون “ذا روك”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى