أخبار العالمسلايد رئيسي

حصيلة قتلى النزاع بين أرمينيا وأذربيجان في ناغورني قره باغ بارتفاع.. والقضية بيد المحكمة الأوروبية

أعلن إقليم ناغورني قره باغ الذي يعتبر مصدر التوتر الحاصل بين أرمينيا وأذربيجان، اليوم الاثنين، عن حصيلة قتلاه نتيجة الاشتباكات الحاصلة بين قوات البلدين، منذ صباح أمس الأحد.

حصيلة الحرب بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم ناغورني قره باغ ترتفع

وقالت وزارة الدفاع في الإقليم بتصريحات لوكالة “فرانس برس” إنّ 27 جنديًا من الإقليم قتلوا خلال معارك اليوم، ليرتفع عدد القتلى الإجمالي للقتلى إلى 67 قتيلًا بيهم تسعة مدنيين ما بين سبعة في أذربيجان واثنان على الجانب الأرميني عند خطوط الاشتباك.

وأضافت وزارة الدفاع في الإقليم بأنَّ قواتها تمكنت من صد هجوم الدبابات الأذرية على القطاع الجنوبي من خط المعارك، وسط اشتباكات عنيفة شهدتها المنطقة طيلة اليوم واعترف بها مسؤولو طرفي النزاع.

ومن جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأذرية عن تمكن قواتها من تدمير عدة وحدات مدفعية للقوات الأرمينية بـ”ضربات دقيقة”، يتوقع أن تكون بطائرات بيرقدار المسيّرة تركية الصنع.

أرمينيا وأذربيجان تتبادلان الاتهامات حول النزاع في إقليم ناغورني قره باغ

وتبادل طرفا النزاع وتركيا الاتهامات باستقدام مرتزقة سوريين ومن جنسيات أخرى إلى خطوط النزاع، وهو ما وثَّقته صور ومعلومات نشرتها وكالة “ستيب الإخبارية” في وقت سابق، ومقطع فيديو مصور يوثق وجود مرتزقة سوريين بالملابس العسكرية في شوارع أرمينيا، مع العلم أنَّ سوريا تحتضن أقليات أرمنية وأخرى تركمانية تابعة أو مقربة من أطراف النزاع.

حصيلة قتلى النزاع بين أرمينيا وأذربيجان في ناغورني قره باغ بارتفاع
حصيلة قتلى النزاع بين أرمينيا وأذربيجان في ناغورني قره باغ بارتفاع

وطلبت أرمينيا، اليوم الاثنين، وبشكل عاجل من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان اتخاذ تدابير صارمة بحق أذربيجان، التي صرّحت بدورها بأنها تخوض حربًا وطنية عظمى.

وأعلنت المحكمة في بيان لها بأنَّ الحكومة الأرمينية طلبت منها إبلاغ الحكومة الأذربيجانية بإيقاف الهجمات العسكرية على السكان المدنيين على طول التماس بين القوات المسلحة لأرمينيا وقره باغ، والكف عن استهداف السكان المدنيين والممتلكات والمراكز السكنية.

لترد الخارجية الأذرية بأنَّ أرمينيا تنتهك القانون الدولي بشكل صارخ، وتكشف عن انسحاب قوات أرمينية في الإقليم، تزامنًا مع دعوة الرئاسة الأذرية لخصمها بالتخلي عن موقفه العدائي.

والجدير بالذكر أنَّ الاشتباكات بين الطرفين تعتبر قديمة جديدة، كون الخصمين السوفيتيين السابقين شنّا حربًا على بعضهما مطلع التسعينات، ونتج عنها مقتل أكثر من 30 ألف شخصًا، والسبب الأساسي هو الإقليم الذي كان تابعًا لأذربيجان وتقطنه أغلبية أرمنية، والذي نال استقلاليته بدعم من روسيا وأرمينيا.

اقرأ أيضًا: خاص|| جرحى من المرتزقة السوريين في أذربيجان.. وأشلاء جنود طرفي الصراع متفحمة بالقصف (فيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى