سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| الجيش الإسرائيلي يحذر من كارثة جديدة في بيروت ويكشف النقاب عن 3 مواقع مشابهة

نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاري أدرعي، مساء اليوم الثلاثاء، بياناً عبر صفحته الرسمية على منصة “تويتر” كشف فيه النقاب عن ثلاثة مواقع لانتاج مواد تستخدم في مشروع الصواريخ الدقيقة.

التي يديره ⁧حزب الله⁩، وذلك ضمن مناطق سكنية لبنانية مكتظة، وأماكن يقصدها المواطنون دوماً.

– الجيش الإسرائيلي يفضح “حزب الله”

كتب أدرعي عدة تغريدة عن المواقع التي تحدث عنها وأرفق تغريداته بمقطعٍ مصورٍ يحدد تلك المواقع بدقة.

ووفقاً لأدرعي، فإن الموقع الأول لانتاج مواد للصواريخ الدقيقة، هو في قلب المنطقة الصناعية في ⁧حي الجناح⁩.

ويقع الموقع بجوار شركتيْ غاز الأولى متاخمة تماماً له، فيما تبعد الثانية نحو 50 متراً عنه، بالإضافة إلى ذلك يقع هذا الموقع على بعد عشرات الأمتار من محطة للوقود.

أما الموقع الثاني فهو بناء تحتي أرضي مخصص لانتاج مواد من الصواريخ الدقيقة في ⁧حي الليلكي⁩، ويقع هذا الموقع تحت أربعة مبانٍ سكنية مكونة من سبعة طوابق تقطنها أكثر من 70 عائلة.

في الموقع مدخليْن من الجهة الشرقية والشمالية وهو يبعد نحو 130 متراً عن كنيسة ومركز طبي.

وبخصوص الموقع الثالث، فهو أيضاً تحتي أرضي متخصص لإنتاج مواد للصواريخ الدقيقة في حي الشويفات⁩.

وبالتحديد تحت خمسة مبان سكنية تقطنها نحو 50 عائلة، كما ويقع بجواره مسجد لايبعد عنه سوى 90 متراً شمالاً.

– تحذيرات من كارثة جديدة

وحذر أدرعي اللبنانين من هذه المواقع قائلاً: “إن إنشاء مواقع لانتاج مواد مخصصة للصواريخ الدقيقة في صلب المناطق المدنية المكتظة بالسكان وفي قلب ⁧بيروت⁩ أمر يعرض المواطنين للخطر”.

وأضاف بأن: “الكارثة التي حلت بلبنان نتيجة الانفجار في ⁧مرفأ بيروت⁩ والانفجار في ⁧عين قانا⁩ لهما خير دليل ومثال على الخطر الذي يواجهه مواطنو ⁧لبنان⁩”.

وطالب السلطات اللبنانية للتدخل بشكلٍ سريعٍ والإطلاع على ما يجري داخل أراضيها، من أجل حماية مواطنيها من المخاطر المحدقة بدولتهم نتيجة تموضع حزب الله وإيران فيها، بحسب أدرعي.

والجدير ذكره أنّ العاصمة اللبنانية بيروت، شهدت في مطلع شهر أغسطس/ آب الماضي، انفجاراً ضخماً في مرفئها نتيجة تخزين نترات الأمونيوم فيه، وقد أثبتت عدة تقارير إعلامية تورط حزب الله بالإنفجار، كما حمل معظم أهالي لبنان الحزب مسؤولية الإنفجار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى