الشأن السوري

خاص|| بعد احتكار “تحرير الشام لها”.. توزيع إغاثة لـ 5000 عائلة من النازحين في بلدة الفوعة

شهدت بلدة الفوعة الواقعة شمال مدينة إدلب، اليوم الأربعاء، توزيعاً لحصص غذائية شملت معظم القاطنين في البلدة، حيث من المقرر أن يستمر التوزيع لثلاثة أيام ليشمل قرابة الخمسة آلاف عائلة.

 

 

صعوبات كثيرة تتخلل عملية التوزيع في بلدة الفوعة:

 

حيث شهدت عملية التوزيع اليوم ازدحاماً شديداً، كان قد بدأ منذ الساعة التاسعة صباحاً، وذلك بسبب حصر استلام البطاقة الغذائية من مركز واحد تقرر أنه المجلس المحلي لبلدة الفوعة الواقع في قطاع تحرير الشام خلف جامع عائشة.

 

إقرأ أيضاً: خاص|| حكومة الإنقاذ تفرض أتاوات مجحفة على مخيمات النازحين بإدلب وترفع سعر أجرة مكان الخيمة

 

 

 

إجراءات كورونا أثناء التوزيع:

 

 

بينما تم توزيع الحصة الغذائية في 3 مراكز، دون أخذ أية اجراءات احترازية بدءاً من عدم ترك مسافة بين المستفيدين وصولاً لعدم ارتداء كمامات، فضلاً عن عدم وجود أية اجراءات تعقيم من قبل إدارة المجلس.

 

إقرأ أيضاً: مشاهد من ازدحام سوق الأربعاء بمدينة إدلب رغم ارتفاع معدلات إصابات فيروس كورونا بالمحافظة

 

 

ويذكر أن الاستلام جاء عقب عدة أشهر من الحرمان حيث اقتصر التوزيع سابقاً على عائلات عناصر تحرير الشام فقط دون غيرهم.

توزيع اغاثة في بلدة الفوعة
توزيع اغاثة في بلدة الفوعة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق