سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| معارك عنيفة على طول خطوط الاشتباك بين أرمينيا وأذربيجان.. وخسائر كبيرة بالعدد والعتاد

أكّدت وسائل إعلام روسية، اليوم الأربعاء، أن القتال بين القوات المسلحة في أرمينيا وأذربيجان، استمر في جميع اتجاهات الخطوط الأمامية، طوال ليل أمس الثلاثاء إلى ساعات الصباح الأولى.

استمرار القتال في أرمينيا وأذربيجان

ونقلت عن السكرتير الصحفي لوزارة الدفاع الأرمنية شوشان ستيبانيان، قولها إنَّ: “القتال بلغ أشده في القطاعين الشمالي والشمالي الشرقي، وفشلت كل محاولات (العدو)، وتكبد خسائر بشرية كبيرة وأسلحة ومعدات عسكرية”.

ونشرت ستيبانيان، عبر صفحتها الرسمية على منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”، مقاطع مصورة وصور، تظهر الخسائر في صفوف القوات الأذربيجانية، وتدمير رتل لها.

وتابعت القول لتلك الوسائل: “باستخدام أنظمة الصواريخ والمدفعية والاستطلاع والهجوم بطائرات بدون طيار، استهدف العدو السكان المدنيين”، مؤكدةً أن الأعمال القتالية تستمر في جميع الاتجاهات.

ومن جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأذرية، تطويق عسكريين أرمن على خط التماس في قره باغ، وعن تدمير منظومة صواريخ “إس-300” تابعة للقوات الجويّة الأرمينية، لتكشف في تغريدةٍ أخرى عن خسائر الجانب الأرميني بالمعارك.

ونشر حساب الإدارة الرئاسية الأذرية، عبر منصة “تويتر”، أن أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، اتصل برئيس أذربيجان، إلهام علييف، وسبقه بساعات اتصال من المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل.

القاعدة العسكرية الروسية في أرمينيا

وعلى صعيدٍ متصل، وصف رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، وجود القاعدة العسكرية الروسية في بلاده بأنها عنصر مهم لأمن أرمينيا.

وقال: “تعد القاعدة العسكرية الروسية رقم 102 المتمركزة في أرمينيا بمثابة عنصر مهم لأمن الجمهورية، وهي جزء لا يتجزأ من النظام الأمني، ويجب استخدام إمكانيات القاعدة في مواقف محددة”.

معارك عنيفة على طول خطوط الاشتباك بين أرمينيا وأذربيجان
معارك عنيفة على طول خطوط الاشتباك بين أرمينيا وأذربيجان

مجلس الأمن في جلسة طارئة

طالب مجلس الأمن الدولي في بيان صدر، مساء أمس الثلاثاء، بإجماع أعضائه، بـ”وقف فوري للمعارك” المتواصلة لليوم الثالث في إقليم ناغورنو قره باخ، المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا.

وقال أعضاء المجلس في البيان، إنّهم يعبّرون عن “دعمهم لدعوة الأمين العام الجانبين لوقف القتال على الفور، وتهدئة التوتّرات والعودة بدون تأخير إلى مفاوضات بنّاءة”.

وأضاف البيان أنّ “أعضاء المجلس، يدينون بشدّة استخدام القوة، ويأسفون للخسائر في الأرواح والخسائر البشرية في صفوف المدنيين”.

ومنذ صباح الأحد الفائت، اشتعل فتيل حرب يمكن اعتبارها الأعنف منذ نحو ربع قرن، بين البلدين في الإقليم المتنازع عليه، لتبدأ عمليات القصف الصاروخي والمدفعية، وتستخدم أذربيجان راجمات “سميرتش” الروسية وطائرات البيرقدار المسيرة التركية في الحرب التي وصفها زعيم الإقليم، أرايك هاروتيونيان، بـ”مسألة حياة أو موت”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى