الشأن السوريسلايد رئيسي

لوحات السيارات في أعزاز.. وسيلة جديدة لنهب مدنيي إدلب

شدد المجلس المحلّي في مدينة أعزاز الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة الموالية لتركيا بريف حلب الشمالي، خلال الأيام الأخيرة، على دخول السيارات المدنيّة التي تحمل لوحات صادرة عن حكومة الإنقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام في إدلب.

شرطة أعزاز تمنع سيارات إدلب من دخول المدينة

وضجت غرف الأخبار في الشمال السوري، اليوم الأربعاء، بتسجيلات صوتية لأشخاص مدنيين من سائقي سيارات الشحن أو النقل العام والخاص قال فيها أحدهم: “أنا معي سيارة شحن (إنتر).. منذ أربع أيام توجهت إلى مدينة أعزاز ليوقفني ملازم من الشرطة على حاجز مدخل المدينة ويحجزني مع سيارتي، لأقول له: أنا سيارتي نظامية ومسجلة في إدلب وعليها لوحة صادرة من هناك، ويرد الملازم: وين في إدلب؟ في محافظة بسوريا اسمها إدلب؟.. نحن لا نعترف بها، ويجبرني على استخراج لوحة سيارة من أعزاز ليصبح على سيارتي 3 لوحات تسجيل (نمرة سيارة)، ما بين لوحة النظام السوري ولوحة الإنقاذ ولوحة الحكومة المؤقتة”.

وقال آخر في تسجيل ثاني:” كل سيارة نمرتها إدلب عم تنحجز بأعزاز لحتى تسجل نمرة جديدة من الحكومة المؤقتة.. لهون وصلت فينا؟.. شو إدلب هيي إسرائيل ولا ضيعة شيعة وعلوية!”.

وسيلة ابتزاز من قبل شرطة أعزاز والحكومة المؤقتة

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر المحمد، إنَّ حواجز الشرطة المدنية التابعة للحكومة المؤقتة وفصائل المعارضة الموالية لتركيا تحجز جميع السيارات التي تددخل المدينة وعليها لوحات صادرة عن حكومة الإنقاذ، والقرار تقريباً بات يطبق في كامل ريف حلب الشمالي الخاضع لسيطرة المعارضة الموالية لتركيا.

 

وأكمل مراسلنا بأنَّ هذه الخطوة هي من أجل ابتزاز السائقين بالدرجة الأولى ، وتحصيل الرشاوي منهم، وبالدرجة الثانية بغية إجبارهم على استصدار اللوحات المرورية من المجلس المحلي.

مواضيع ذات صلة : فصائل موالية لتركيا تعذب شاباً من ذوي الاحتياجات الخاصة بــ”الخازوق” في أعزاز

ونوّه مراسلنا إلى أنَّ ثمن اللوحة المرورية في إدلب هو 30 ليرة تركية “نحو 9 آلاف ليرة سورية”، فيما يبلغ ثمن اللوحة بريف حلب الشمالي 150 ليرة تركية “قرابة 43500 ليرة سورية”.

والجدير بالذكر أنًّ المجالس المحلّية بريف حلب الشمالي الخاضع لسيطرة الحكومة المؤقتة وفصائل المعارضة الموالية لتركيا تسمح للسيارات التي تحمل لوحات تسجيل صادرة من النظام السوري بالدخول إلى مناطقها دون أي عوائق، كما تسمح الحواجز في إدلب للسيارات التي تحمل لوحات تسجيل ريف حلب الشمالي بالتجول في إدلب أيضاً.

شاهد أيضاً : بعد هروبه لــ 46 عاماً.. الشرطة الفيدرالية تلقي القبض على سجين هارب وتعيده للسجن

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى