أخبار العالم العربي

دراسات علمية تكشف حقيقة مرعبة حول غرق مدينة الاسكندرية واختفائها في المستقبل القريب

نشرت شبكة “BBC” البريطانية تقريراً تحدثت فيه عن احتمالية غرق مدينة الاسكندرية العريقة، والتي يحيط بها البحر المتوسط من ثلاث جهات، مما يجعلها إحدى أكثر المناطق الساحلية المنخفضة عرضة للغرق.

حقائق علمية حول غرق مدينة الاسكندرية

وبحسب التقرير أن هناك حقائق علمية تتعلق بظاهرة تغير المناخ، تشير إلى أننا قد نشهد المصير المفزع للمدينة في المستقبل القريب، حيث سيرتفع مستوى سطح البحر لأكثر من مترين، ما يعني أن العالم سيفقد مساحة من اليابسة تبلغ 1.79 مليون كيلومتر مربع، أي ما يعادل مساحة ليبيا كاملة.

و أشارت “بي بي سي” إلى أن ما سيحصل سيشكل كارثة للزراعة والأمن الغذائي في مصر، كما أنه من المتوقع أن تغرق مساحة شاسعة من دلتا النيل، والتي من ضمنها مدينة الإسكندرية.

وأوضحت “بي بي سي” في تقريرها بأن الحديث عن غرق المدينة ليس جديداً، إذ حذرت تقارير علمية سابقة من خطر حدوث هذه الكارثة.

إقرأ أيضاً : السياحة في مصر .. تعرّف على أهم المعالم الأثرية لأقدم الحضارات

تحذيرات سابقة من الكارثة الطبيعية

و أضافت بأنه “غالباً ما ينتهي الحديث المتجدد بشأن غرق المدينة بتطمينات تركن إلى احتمالية وقوع الكارثة في المستقبل البعيد، دون أن تفلح في إيجاد ما يكفي من أدلة لاستبعاد هذا السيناريو”.

ويذكر أن مدينة الإسكندرية العريقة، أسسها الإسكندر الأكبر قبل أكثر من ألفي عام، وصمدت في وجه الحروب والحرائق والكوارث، على مواجهة كارثة طبيعية تهددها بالكامل، وهي ثاني أكبر المدن المصرية.

وفي وقت سابق نشرت لجنة أممية غربية تقريراً قالت فيه إن التغيرات المناخية من ارتفاع لدرجات الحرارة وذوبان جليد القطبين المتجمدين، تهدد بارتفاع منسوب مياه البحر المتوسط بين 25 و98 سنتيمتراً ، ما سيؤدي إلى “عواقب وخيمة على المدن الساحلية ودلتا الأنهار والدول الواقعة تحت مستوى سطح البحر”.

إقرأ أيضاً : بعد السودان.. مصر مقبلة على كارثة بيئية بسبب نهر النيل وسيارة تحذير تجوب الشوارع (فيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى