الشأن السوريسلايد رئيسي

قتيل وجرحى بـ اشتباكات بين عناصر الفرقة الرابعة في القلمون الغربي

تداولت منصات وشبكات إعلامية، خلال الساعات الأخيرة، أخبارًا عن اشتباكات بين عناصر الفرقة الرابعة في القلمون الغربي، وبالتحديد في بلدة عسال الورد، والتي نتج عنها سقوط قتلى وجرحى.

اشتباكات بين عناصر الفرقة الرابعة في القلمون الغربي

وقال موقع “صوت العاصمة” إنَّ الاشتباكات اندلعت، أول أمس، بعد إقدام أحد قادة المجموعات التابعة للرابعة على اختطاف شقيقة قائد مجموعة أخرى.

ونقل مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دمشق وريفها، قيس حمزة، عن مصدر خاص من البلدة قوله الاشتباكات بين مجموعتي الرابعة اللتان يقودهما، أبو دريد خلوف، و، أبو جاسم خلوف.

وتابع مراسلنا بأنَّ أبو دريد أخذ اثنين من عناصر مجموعته البالغ عددها 40 عنصرًا، وعمل على تطويق منزل أبو جاسم وإطلاق الرصاص عليه بشكل كثيف.

حيث كان بداخل المنزل ضيوف لأبو جاسم، ما أدى لمقتل المدعو، عبدو عطرة جديد، وإصابة، محمد صابوني، بظهره، ليجري نقله إلى مستشفى النبك هو ومصاب آخر.

قتيل وجرحى بـ اشتباكات بين عناصر الفرقة الرابعة
قتيل وجرحى بـ اشتباكات بين عناصر الفرقة الرابعة

وأكمل مراسلنا بأنَّ الهجوم الأول أدى لتحرك قائد مجموعة أخرى يدعى، فؤاد جديد، مع مجموعة من عناصره، ليهاجموا منزل أبو دريد داخل البلدة ويطلقوا النار عليه ويصيبوا زوجته وطفله الصغير بطلقات نارية جرى إسعافهم نتيجتها إلى دمشق، حيث لا يزال وضع الزوجة حرجًا للغاية.

الحرس الجمهوري يهدد باستخدام القوى لإنهاء الـ اشتباكات بين عناصر الفرقة الرابعة في القلمون الغربي

وتلا الهجوم الأخير اشتباك بين مجموعات القادة الثلاثة، أبو دريد وأبو جاسم وفؤاد جديد، بالأسلحة الخفيفة داخل أحياء البلدة، لتتدخل دوريات الأمن الجنائي والأمن العسكري لوقف إطلاق النار، وسط إرسال تهديدات من حواجز الحرس الجمهوري المحيطة بالبلدة باستخدام القوة بحال عدم اللجوء لتهدئة الوضع.

وختم مراسلنا بأنّ البلدة لا تزال تشهد توترًا وانتشارًا واسعًا لدوريات فرع أمن الدولة والشرطة المدنية والجنائية على مداخل ومخارج البلدة، وسط مساعي لإنهاء الخلاف.

والجدير بالذكر أنَّ مناطق سيطرة النظام السوري غالبًا ما تشهد حالة من الفلتان الأمني التي ينتج عنها اشتباكات بين عناصر ومجموعات الميليشيات الرديفة نتيجة غياب السلطة الرادعة لانتشار السلاح العشوائي، وغض النظر عن تنامي سيطرة قادات الميليشيات الرديفة والإيرانية على الأحياء والبلدات.

 

اقرأ أيضًا: خاص|| الأمن الجنائي والفرقة الرابعة يقتلان مدنيًا ويصيبان آخرين بمداهمة لبلدة الديماس غربي دمشق.. والتفاصيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى